اللواء الأخضر

آل سعود يستخدمون منبر الحرم المكي للترويج للتطبيع والاعتذار لليهود .

إب نيوز ٨ سبتمبر

تناقض في الفكر الوهابي السعودي الذي كان سابق يجرم اليهود في كل مراحل التاريخ الإسلامي، واليوم في مساع جديدة تغيرت تلك اللهجة والأسلوب لينقلب العداء إلى محبة واعتذار وربما تأتي في مراحل لاحقة بدفع غرامات على ما تم سابقا فالتطبيع والحث عليه والدعوة إلى السلام مع كيان صهيوني مغتصب الأرض وقاتل شعب ومرور تاريخ أولى تلك المراحل القادمة، وهو ما يثبته الانجرار السريع والهرولة دون وعي أو ذرة دم حار على انتهاك أرض ثم عرض، ومن الوقاحة أن تكون قبلة المسلمين منبراً يروج لتلك الأعمال والانحراف الأخلاقي عبر شيوخ قصور السلاطين.
خِطبةٌ عصماء لم يعد ينقص خطيب المسجد الحرام عبدالرحمن السديس فيها سوى تقديم اعتذار لليهود عن غزوات النبي محمد (ص) وعن الفتوحات الإسلامية وعن خياناتهم المُتكررة لعهودهم مع المسلمين ابتداءً من معركة الخندق وليس انتهاءً بخيبر، إذ يُخبرنا التاريخ أنّ اليهود لم يكن لهم عهدٌ أو وعد إلّا ونكثوا به، واليوم يأتي السديس ليُحدثنا عن سماحة الإسلام وحسن جوار الرسول لجاره اليهودي والكثير من القصص التي كان فيها المُسلمون هم المُبادرون بالخير، وأزيد الشيخ السُديس أنّ المُسلمين هم من أنقذوا اليهود في الأندلس، وفي جميع تلك القصص والرّوايات كان اليهود هم المُستضعفون وكان المسلمون هم من يُساعدونهم، أما اليوم فبإمكان الشيخ الُسديس النظر إلى فلسطين المُحتلة ومشاهدة الفظائع التي يرتكبها الصهاينة هناك، وأنّ الرّسول لم يُصالح يهودياً بغى على المسلمين، وهنا أستذكر ما قاله السُديس عندما أُمر بأن يُهاجم الكيان الإسرائيلي بعد جرائم الكيان في العام 2002م، حيث يقول: “بعد المجازر التي ارتكبها اليهود الصهاينة في جنين ونابلس لا مجال لأي مبادرةٍ للسلام”، مُطالباً حينها قادة المسلمين “بإنقاذ الأقصى وفلسطين قبل فوات الأوان” وفق حديثه، واصفاً اليهود حينها بأنّهم “ورثة النازية والفاشية” مُشيراً إلى أنّ تاريخ اليهود هو تاريخ في المكر والخيانة.

حقٌ يُراد به باطل
السديس وفي خطبته الأخيرة قال كلمة حق.. لكنّه أراد بها باطلاً، نعم حَسُنَ جِوار النبي لليهود، لكنه لم يصالحهم على باطل، بل طردهم من المدينة بعد أن تحالفوا مع المشركين ضدّ المُسلمين ناكثين بوعدهم لرسول الله.
ما أراد السُديس من خطبته تلك هو حض المُسلمين على حُسنِ جوار اليهود، فقبل ولوغ قطعان اليهود الصهاينة في دماء المُسلمين لم يكن أحدٌ يتعرض لهم بأذى، وحتى اليوم يعيش عددٌ كبير من اليهود في دول إسلامية لا يتعرض لهم أحدٌ بأذى، لكن ما أراده السُديس هو حُسن جوار الكيان الإسرائيلي الذي اغتصب فلسطين على مرأى ومسمع العالم بأسره.
خطبة السُديس العصماء والتي أتت في وقت تشهد فيه المنطقة عاصفة من التغيرات الجيوسياسية يبدو أنّها تُمهد الطريق للتخلي عن القضيّة الفلسطينيّة.

شيوخ السلطان
على مدار السنوات التسعين الماضية استخدم آل سعود مشائخ الجزيرة العربية لتنفيذِ سياساتهم، وعلى هذا الأساس يُمكن تفسير خطبة السُديس، فهي بلا أدنى شك مقدمة للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي، ومُحاولة لإعداد شعب الجزيرة العربية لذلك التطبيع، وهو الأمر الذي أثار عاصفةً كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي بدايةً من استخدام منبر الحرم المكي وهو أكثر الأماكن قُدسية لدى المسلمين لتبرير التقارب مع اليهود، وأنّ يُمهد هذا المنبر الطريق لآل سعود ليحذوا حذو الإمارات العربية المتحدة وإقامة علاقات مع الكيان الإسرائيلي.
أما على المقلب الآخر فرأى العديد من مستخدمي مواقع التواصل داخل الكيان الإسرائيلي في تصريحات السُديس علامة على تغيير وشيك في موقف السعودية من الكيان الإسرائيلي، وأن الخطبة هي إشارة واضحة على اقتراب التوقيع على اتفاق التطبيع مع إسرائيل، ويمكن رؤية نشوة الكيان من خلال ما نشره الصحفي الصهيوني إيدي كوهين الذي تفاخر بتلك الخطبة وقام بنشرها على صفحته الشخصيّة.
ويحضرني هنا ما قاله السُديس في العام 2005م في مقابلة مع شبكة الـ “بي بي سي” إذ يقول “تاريخ الإسلام هو أفضل دليل على كيف يمكن للمجتمعات المختلفة أن تعيش معًا في سلام ووئام”، واصفاً الصهيونية الإسرائيلية بأنها “أسوأ أعداء الإسلام”، غير أنّه اليوم وبعد تغيّر الظروف خرج على المُسلمين مُتحدثاً عن الحاجة إلى “تصحيح وتنقية العقيدة الإسلامية من المعتقدات الخاطئة والمريبة” قاصداً موقف العرب والمُسلمين مع الكيان الإسرائيلي والقضيّة الفلسطينيّة.
وإذا كانت الخطبة بالفعل علامة على علاقات وشيكة مع إسرائيل، فإن هذه الخطوة ستغير قواعد اللعبة بشكل كبير في الموقف العام لمملكة آل سعود فيما يتعلق بفلسطين، فهي التي أصرت في مناسباتٍ عدّة على أن الثمن السعودي للتطبيع سيكون “فلسطين حرة”، غير أنّ خطبة السُديس تشي بأنّ السعودية ستقوم بتطبيع العلاقات مع إسرائيل بعد تجهيز الشارع لمثل هذا التطبيع.
وأخيراً أستعير من الشيخ السديس حديثه قبل ثمانية عشر عاماً إذ يقول “أعداء الأمس واليوم مع أحفاد بنى قريظة والنضير والقينقاع (يهود في عهد النبي محمد) حيث الصراع اخذ يتفجر ويتفاقم والاستغلال والأطماع تزداد والتمادي بالاستخفاف بالعرب والمسلمين ومقدساتهم بلغ أوج خطورته من جرذان العالم نقضة العهود والمواثيق، حثالة البشر.. جرذان العالم.. قتلة الأنبياء .. أحفاد القردة والخنازير”، فسُبحان مُغيِّر الأحوال، وكيف تحوّل اليهود من جرذان العالم ومن نقضةٍ للعهود والمواثيق، ومن حثالة للبشر إلى جيران يجب برِّهم اقتداءً بالرسول عليه الصلاة والسلام، وكيف تناسى هذا الشيخ أنّ الرّسول الذي برَّ جاره اليهودي “المُستضعف” قاتل اليهود قاطبةً عندما بغوا واستكبروا وفي قصة خيبر التي أوردها السُديس واتفاق “السّلام” مع اليهود؛ رُبّما تناسى المُستشيخ وعن عمدٍ أنّ الرسول قاتل اليهود في خيبر، وفتحها عُنوةً بعد أن بغى أهلُ تلك البلاد.

الثورةالسديس

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com