اللواء الأخضر

لماذا أمريكا تقتل الشعب اليمني؟

إب نيوز 10 أغسطس

بقلم /محمد أبو نايف
النعاج يثيرهم توجيه السخط الشعبي ضد أمريكا واعتبارنا للسعودية وإسرائيل وغيرها من دول تحالف البغي والعدوان مجرد أدوات وسواتر رخيصة للشيطان الأكبر امريكا.. كثيرون لم يفهموا أبعاد حملة أمريكا تقتل الشعب اليمني ولم يفهموا الدوافع ولا الأهداف !!.
إننا نؤمن ونعتقد أن إسرائيل الى زوال وكذلك قرينتها بالعربي السعودية إذا هي لم تتغير وتمضي في مسار الملكية الدستورية خلال عام أو عامين من الآن.
ولأننا نعتقد أن ثورة 21 سبتمبر 2014م تعتبر نقطة تحول في اليمن والمنطقة ولذا اتخذت أمريكا قرار العدوان على اليمن برعاية مجلس الأمن الدولي وأوكلت إلى السعودية المهمة بحسب ما جاء في تصريح متلفز لفقيد الصحافة العربية والشاهد على العصر محمد حسنين هيكل رحمه الله.
حاولت أمريكا أن تستخدم أدواتها في المنطقة العربية لتنفيذ طلب اسرائيل واستخدام الخيار العسكري لإعادة اليمن تحت الوصاية الأجنبية كما قالت سفيرة بريطانيا في يناير 2015 يوم احتفل بها أصدقاءها بوداعها نظرا لانتهاء مدة عملها في اليمن. واستجابةً لطلب رئيس وزراء الكيان الصهيوني الغاصب للكونجرس الأمريكي الذي أبدى قلقه من سيطرة أنصار الله الحوثيين والثوار على مضيق باب المندب وخط الملاحة الدولي.
ولكنها فشلت في إستخدام نفس حيلة الأعراب والمنافقين عندما حاولوا قتل رسول الله ليلة الهجرة من مكة الى المدينة وجمعوا منكل قبيلة رجلا وحشدوا أشد الرجال لقتل النبي وتفريق دمه بين القبائل فيعجز بنى هاشم عن طلب دمه والثأر له والقصاص بقاتله . ومكروا ولكن مكر الله عظيم فما كان إلا أن نام فدائي النبي الفتى حيدرة الكرار وحين غاب عنهم النبي وصاحبه دخلوا فوجدوا الفتى علي وفشلت المؤامرة الشيطانية.
ولنفس الحماقة يتكرر الفعل الأحمق مع اليمن وثورة الشعب الذين حاولوا ان يقتلونا بعشرات الدول ليفربول دماء اليمنيين بين الدول فلا يجد اليمن من يطلبه للعدالة والقصاص والإنصاف.
لكننا نعرف المؤامرة والمخطط والأدوات والسواتر المستخدمة لإخفاء الشيطان الأكبر خلفها وكل من يشارك في المؤامرة مجرد مرتزق أجير لتنفيذ جرائم الحرب ضد اليمنيين بغيا وعدوانا …
حاولوا أن يخضعوا اليمن واليمنيين لإرادة السعودية وأمريكا والإمارات ولكن هيهات لهم ذلك يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنين .
خاضوا ضدنا عدوانا غاشما لأكثر من 16 شهر ولم يستطيعوا أن يخضعوا الشعب اليمني بالرغم من قتل أكثر من 9.000 شهيد وأكثر من 12.000 جريح من ضحايا العدوان الامريكي السعودي المدنيين .
شعار أمريكا تقتل الشعب اليمني لا يعفي السعودية من مسؤوليتها وكل الدول والمسؤولين بتحالف العدوان وإنما الشعار هذا والحملة جاءت في سياق كشف الحقيقة وتوجيه العداء نحو العدو الحقيقي لشعوب المنطقة العربية وليس اليمن فقط . والهدف الرئيسي هو زيادة السخط الشعبي المتنامي ضد أمريكا لأنهم يخشون ارتفاع وعي شعوب المنطقة وسخطها وهو ما حذر منه أوباما دويلات الخليج في مارس 2015 .
للعلم والإحاطة ؛ كان العالم كله يخشى مجرد التحقيق في جرائم العدوان على اليمن !! ويذكر العالم كله ان هولندا تخلت عن طلب قدمتهلمجلس حقوق الانسان بالتحقيق في جرائم السعودية في اليمن مما افقد مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان مصداقيته واستقلاليتها وتم تعيين السعودية مسؤولة عن هذا المجلس المسيطر عليهبالمال السعودي والإرادة الامريكية ولكن بعد أن انطلقت حملة امريكا تقتل الشعب اليمني أرسلت امريكا مذكرة رسمية من خارجيتها الى سلطنة عمان تطلب منهم إيصالها الى صنعاء توضح موقفها من العدوان على اليمن وتنفي انها تقتل الشعب اليمني وتدعي كذبا أن مشاركتها في تحالف البغي والعدوان من أجل تخفيض عدد الضحايا المدنيين بحسب ما جاء في المذكرة الرسمية من وزارة الخارجية الامريكية …
ومنذ انطلاق الحملة الشعبية حتى اليوم نفذت آلاف الأنشطة والفعاليات محلياً وخارجيا وانتشرت على أوسع نطاق وتوالت الأحداث التي تعلن عن السعودية كمسؤول اول عن جرائم العدوان في اليمن وليس امريكا وكذلك البرلمانيين البريطانيين تواصلنا مع نشطاء يمنيين في أوروبا وأبدوا استعدادهم بقيادة حملة دبلوماسية لمنع بيع السلاح البريطاني والفرنسي والألماني والإيطالي والأسباني الى السعودية لقتل اليمنيين الأبرياءوصدر بعدها تقرير رسمي عن العفو الدولية وبعض المنظمات الدولية يرصد جرائم العدوان واستهداف المدنيين ويعترف بجرائم العدوان السعودي على اليمن .
ثم بعدها جاء قرار غير ملزم من برلمان الاتحاد الاوروبي يمنع عقد الصفقات وبيع السلاح الأوروبي ولاسيما البريطاني للسعودية لأنهم تأكدوا من وجود ضحايا مدنيين بالآلاف .!
بالرغم من عقد السعودية لعشرات الصفقات وعقود التسليح مع دول الاتحاد الاوروبي في إطار الابتزاز وشراء الامم والصمت العالمي عن جرائم العدوان الامريكي بالمال السعودي .
لأن السعودية هي البقرة الحلوب التي تعهد دونالد ترامب بذبحها بعد الانتهاء من حلبها واستنفاذ كل ما لديها من أموال وها هي مملكة الرمال تعقد صفقة بأكثر من 1.15 مليار دولار من امريكا بحسب رويترز ، وتشمل الصفقة أكثر من 130 دبابة أبرامز و20 مدرعة وجاء ذلك الخبر نقلا عن مسؤول أمريكي قال : الصفقة ستساهم في تحسين أمن شريكنا والأمن القومي للولايات المتحدة الامريكية ..
الخلاصة : لو لم تنطلق حملة امريكا تقتل الشعب اليمني لما تم التضحية بالسعودية والتخلي عنها فمن يعرف القرآن يتوقع سلوك الشيطان الأكبر الذي سيتخلى عن مشاركته في الجرائم بعد ان يقنع الحمقى بارتكابها …

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com