اللواء الأخضر

بالاثبات داعش في جيزان تحارب بأسم المقاومة

بالاثبات  داعش في جيزان تحارب بأسم المقاومة

بعد عملية تطهير ميدي مع الصحراء واسر عدد من مرتزقة العدوان وداعش
فضيحة لدول الغزو والاحتلال الامريكي – وتذكير للإخوة في عدن والمحافظات الجنوبية – وتحذير ﻷبناء باقي المحافظات اليمنية

هذه صور لشعارات داعش وتنظيم القاعدة من أحد الغرف بصحراء #ميدي كان الغزاة المحتلون ومرتزقتهم وعملاؤهم قد تسللوا إليها وتحصنوا فيها قبل ان يوفق الله الجيش واللجان الشعبية ويطهروها بالكامل حتى الحدود مع #جيزان #السعودية.

1 – فضيخة جديدة للتحالف السعودي الامريكي وأنهم من صنعوا داعش والقاعدة وهم من يموله ويدعمه ويسعى لتمكينه من السيطرة والتوسع.

2 – وهذه الصور حقيقة اخرى من حقائق المشروع السعودي الأمريكي في اليمن وهو إنقاذ داعش والقاعدة وتسليم اليمن بأكملها لهم.

3 – هذه الصور تكشف وتفضح حقيقة ما يسميه إعلام قوات الاحتلال الأمريكي السعودي بالجيش الوطني والمقاومة الشعبية وأنها مجرد أسماء للتغطية على حقيقة داعش والقاعدة وليشرعوا بها دعم تلك التنظيمات ،والذي يؤكد ذلك ما يحصل اليوم في عدن من انتشار لداعش والقاعدة بعد ان كانوا يسمونهم مقاومة قبل الاحتلال وكذلك داعش سوريا فقد كانوا بالأمس يسمونهم بالثوار والجيش الحر ويدعمونهم بالمال والسلاح، واليوم اعترفوا أنهم دواعش ويتوعدون بحربهم.

3 – قبل عدة أشهر كانت وسائل الإعلام الوطنية بأشكاله المختلفة تنشر كل الاحداث المشابهة التي تفضح وجود عناصر القاعدة وداعش ضمن قوات الاحتلال السعودية والاماراتية في محافظة #عدن قبل ان يتمكنوا من احتلالها وتؤكد على حقيقة المشروع الأمريكي السعودي الذي بدأ يتحقق بقوة في المحافظات الجنوبية التي سيطر عليها داعش والقاعدة.

4 – ولعل أبناء المحافظات الجنوبية يتذكرون اليوم ما كنا نحذرهم منه حول نوايا الغزاة لتسليم البلاد للدواعش فمنهم من تجاهل ومنهم من تقاعس ومنهم من دافع وبرر ومنهم من كذب على نفسه بخلاف ما كان يراه ويسمعه.

5 – وعلى ابناء باقي المحافظات اليمنية التي لازال الغزاة يحاولون احتلالها ان يتنبهوا من الآن لحقيقة المشروع الخارجي وخاصة أن الشواهد تزداد يوما بعد آخر ، فإما ان يتجاهلوا كما تجاهل الذين من قبلهم ويندموا فلا ينفع الندم وإما ان يتصدوا للمشروع الأمريكي من الآن وينطلقوا للتصدي له وإفشاله فيسلموا وتسلم أرضهم.

6 – وأذكر الجميع أيضا بأن قوات الغزو والاحتلال الامريكي السعودي عبر وسائل إعلامها كانت تنكر وجود داعش والقاعدة في عدن اثناء تواجد الجيش واللجان الشعبية ،وتؤكد على انهم مجرد جيش وطني ومقاومة شعبية وجنوبية وما الى ذلك ولكن بمجرد أن تمكنوا من احتلالها اعترفوا مباشرة عبر نفس وسائل الإعلام بأنهم دواعش وقاعدة وقرروا الدخول في مفاوضات معهم ،واليوم هاهم يغطون كل جرائم القاعدة وداعش في الجنوب كأي منطقة أخرى من دون ان يتخذوا اي موقف بعدما سقطت كل شعاراتهم عن إعادة الأمل وإنقاذ المواطنين ،وهذا ما ينوون فعله في عموم اليمن وهذه الصور من صحراء ميدي اكبر دليل وخير شاهد.

 

image image image image image

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com