اللواء الأخضر

اليمن.. أخدود كبير !!

إب نيوز 27 ديسمبر

كتبت / وفاء الكبسي

أبشع مظاهر الوحشية وموت الضمير وانعدام الإنسانية بل  والحيوانية، فالحيوانات تشمئز من أفعالهم الوحشية

؛ لأنهم مسوخ شيطانية على شكل بشر، عاثوا وعربدوا واستحلوا كل حرماتنا، وكل قوانين العالم السماوية والدولية  كل هذا أتدرون أين هو؟!

إنه في اليمن، و هل تدرون من هم المجرمون؟!

إنهم المتشدقون بالحرية والسلام وحقوق الإنسان، إنهم فجار هذا العالم المنافق من أمريكا وإسرائيل والسعودية وكل من تحالف معهم، لقد جعلوا من اليمن أخدودا ًكبير  وأحرقونا فيه بنيران صواريخهم، لقد أحرقوا كل شيء الإنسان، والشجر، والحجر، حتى من هم في رحم أمهاتهم احرقوهم، والموتى في القبور طالتهم صواريخهم واحرقوا رفاثهم!

نحن نعيش كارثة إنسانية كبيرة، ومجازر وحشية يُندى لها جبين الإنسانية وتزيغ الأبصار من هولها وشدتها..

فقصتنا في اليمن هي نفس  قصة أصحاب الأخدود المذكورة في القرآن الكريم  التي ذم فيها أصحاب الأخدود ولكن مع اختلاف المسميات والأشخاص فقط!!

وكأن التاريخ يعيد نفسه حين جمع ذو نواس جميع الموحدين المؤمنين بالله وحفر لهم أخدودا ًوأحرقهم فيه وكان يتلذذ هو وجماعته من تعذيبهم للمستضعفين المؤمنين، واليوم الأحداث تعاد نفس السيناريو و ولكن المختلف هُنا هو أن الظالم المجرم لم يكن ملك حميري  بل هو ملك سعودي أصله يهودي اسمه سلمان بن عبدالعزيز، اجتمع مع كل طواغيت الأرض الظالمين المتجبرين و جعلوا من اليمن أخدودا ًكبير وأضرموا فيها النيران بلا وجه حق فليس لنا ذنب سوى أننا مؤمنين موحدين بالله..

رفضنا وصايتهم وتبعيتهم، لذا كان لازاما ًأحراقنا والتلذذ بمناظر أشلائنا الحروقة المتناثرة..

رُغم كل الألم والحزن والمحن والكوارث إلاّ أننا واثقون بالنصر ؛ لأننا أقوياء بإيماننا الراسخ بأن الله سينصرنا كما وعدنا في كتابة  العزيز قال تعالى: { أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ }

سننتصر رُغم كل المحن،  سننتصر على بني شيطان، فبقدر ظلمنا سيكون نصرنا القريب بإذن الله.

#وفاء_الكبسي

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com