اللواء الأخضر

السعودية والسير في النفق المظلم !!

 

إب نيوز 4 يناير

بقلم / وفاء الكبسي

2018 عام ميلادي جديد يدخل على السعودية وهو مُثقل بالهموم على المواطن السعودي؛ بسبب الارتفاع الجنوني في أسعار البنزين التي ترواحت مابين 82 بالمائة و126بالمائة، بينما ملوك وأمراء المملكة لاهَمّ لهم إلاّ الحفلات، والبارات، وشراء اللوحات، مقابل كل هذا هناك ثورة عارمة ولكنها للأسف مازالت في عالم الفرضيات، ونحن ننتظر بفارغ الصبر بأن تصل هذه الثورة إلى العالم الحقيقي، وينهض الشعب السعودي من رقاده وتبلده، ويقول لا للظلم والاضطهاد..
هناك صورة قاتمة رُسمت للملكة تحكي عن مستقبل أسود رسمتها سياسة الأرعن محمد بن سلمان بغبائه وجشعه وتهوره، فهو لايفقه في السياسية ولا الإقتصاد شيئا ً، فقد حول نظام الرفاهية إلى نظام جباية الضرائب، بالفعل إنه أحمق ورط بلاده وأدخلها في نفق ٍمظلم تمهيدا ًلسقوطها نحو الهاوية نتيجة لتراكم الديون وهدر المال العام من أجل راحة بن سلمان، فقد اشترى لوحة للمسيح المخلص للرسام ليوناردو دافنشي من مزاد نيويورك بحوالي 450مليون دولار، واشترى يخت بقيمة 550مليون دولار ، إلى جانب شراء قصر لويس الرابع عشر في فرنسا بقيمة 300مليون دولار، كل هذا الهدر في المال العام من أجل رفاهية الملك الأرعن المعتوه، بينما المواطن العادي هو من يدفع الفاتورة ويعيش التقشف فما ذنب المواطن السعودي الذي يعيش على بحر من النفط أن يبتلي برفع أسعار البنزين ؟!
وإلى متى سياسة التقشف ستظل من نصيب المواطن، وسياسة البذخ من هواية المعتوه محمد بن سلمان هو والأمراء وأرباب الفساد المطبلين له؟!
إذا كان صانع القرار لايفكر إلاّ في نفسه فقل على المملكة السلام، فمحمد بن سلمان ماهو إلاّ غبي على كرسي الحكم، فقد أثبت فشله بكل المقاييس فلم يحقق أي هدف من عدوانه السافر مع أمريكا وإسرائيل على اليمن سواء إنهيار إقتصاد بلاده، وانحدارها نحو الهاوية، ولكن رُغم كل هذا الفشل إلاّ أن أمريكا وإسرائيل تُصران على الإستمرار في الحرب؛ لأنهما المستفيدتان الوحيدتان من ذلك عبر ضخ المال السعودي إلى خزينة الدولتين، فلن ينسى الشعب السعودي الـ450 مليار دولار للرئيس الأمريكي ترامب، و 100مليون دولار لايفانكا ترامب وغيرها من الأموال التي صُرفت من أجل شراء الأسلحة الثقيلة، والطائرات، والصواريخ؛ لقتل ودمار الشعب اليمني كل هذه الأموال صُرفت وكانت حسرة وندامة عليهم كما قال تعالى:{ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ}
كل هذا الأموال المهدورة والزيادة الجنونية أثارت حفيظة السعوديين ولكن عبر مواقع التواصل الإجتماعي، فهل من الممكن أن يتحرك الشعب السعودي نحو ثورة تعصف بأسرة بني سعود الطغاة الظالمين المستكبرين ، أنا عن نفسي أستبعد هذا، ولكن دماء اليمنيين الأبرياء لن تذهب هدرا ًوستجرف عروشهم وستكون نهاية هذا النظام الوهابي الداعشي على أيدينا نحن اليمنيين أولي القوة والبأس الشديد والأيام القادمة ستشهد على ذلك، فمهما طال الزمن أو قصر فلا يمكن للظلم والجبروت أن ينتصر على الحق والعدل وإرادة الإنسان اليمني الحُر القوي بقوة الله، مهما تمادوا في ظلمهم، وإراقة الدماء، فلكل ظالم نهاية، ونهاية النظام السعودي باتت وشيكة على أيدينا، فنحن قدرهم وعذابهم الذي إختاروه بأيديهم..
إنهم يرونه بعيدا ًونراه قريبا ً.

#وفاء_الكبسي

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com