اللواء الأخضر

الصماد جسده غاب لكن مشروعة باقي ومستمرة ويكفينا فخر بأننا في نفس المدرسة

إب نيوز13شعبان1439هـ الموافق2018/4/29 :- فاجعة أستشهاد الشهيد الحي بقلوبنا وارواحنا وإنها لخسارة عظيمة للبلاد العربية والاسلامية ولكن عزائنا بأنه إرتقى شهيداً حياً يرزق عند مليك مقتدر، نعاهد الشهيد الرئيس الصمّاد بأن دماءة الطاهرة لنّ تَمّر دونّ ردّ مزلزل ومرعب، وبأنهم لنّ يذوقوا بعد اليوم لاطعم الأمن ولا الأمان ، فلن نتهاون أو نتراجع أو نخضع أو نضعف بل سنكون أقوياء أشداء على الأعداء كما كان الصمّاد أمة كاملة في الصبر والصمود والجهاد، ولن يجدونا إلا حيث يكرهون .

والذي أبكاني اكثر عندما قرأت لأحد زملائة ورفقاء دربة ضيف الله الشامي عندما قال

كتب ضيف الله الشامي

أأبكيك أم أهنئك…؟!!

هل أستعيدُ معك ذكرياتِ الشِّعاب والوديان وجذوع الأشجار التي كُنّا نستظلُّ تحتها والجُرُوف التي كنا نسكُنُها..؟!

هل يمكنني أن أنسى القُبلة التي قبلت بها جبيني عندما أوصلت جُثمانَ أخيك الشَّـهيد/ حسن الصمَّـاد محمولا على كتفي قبل تقبيلك لجبينه مودعا له شاكرا لله على اختياره شهيدًا طالبا من الله أن يلحقك به وإيانا شهداء..؟!

هل أستعيد معك ذكريات الملازم وطباعتها وتوزيعها..؟! أم الجلسات المطولة التي كنا نقضيها مع هدى الله قراءة وتدبرا وتأملا.؟!

هل أتذكر اللقاءات والتنسيقات مع زوار محافظة صعدة لاستقبالهم والحديث معهم..؟!

هل أبقى مع العمل السياسي أم الرسمي أم الجهادي أم الاجْتمَاعي أم الثقافي..؟!

هل أناجيك رئيسًا أم أخًا..؟!.. لا.. بل أخًا كما كنت تحب ذلك مني.

لماذا تركتني ورحلت وقد كنا أخوين رفيقين عشنا حلو الحياة ومرها..؟! آهٍ كم كنت أتذوق عذب حديثك وسردك للماضي أمام إخوتنا ورفاقنا وكم كنت أسعد وأنت تقرن كلامك بالقول (كنا والأخ ضيف..) فأزداد شرفا بك وبعظمة قيمك وأَخْــلَاقك ومرافقتك..؟!

فلماذا بخلت علي أخي بمرافقتك للقاء إخوتنا ورفاقنا من الرجال العظماء الذين سبقونا شهداء..؟!

لكن أملي فيك بعد الله كَبيرًا أن تكون شفيعا لي لديهم أن يعجلوا بالاستبشار    بقدومي إليهم شهيدًا عزيزا كريما كما ارتقيتم فلم يعد للحياة قيمة بغيابكم.

وعزاؤنا الكبير فيكم أن المنهجية التي قدمتم أرواحكم في سبيلها ابتغاء رض وأن الله هي راسخة رسوخ الجبال الرواسي ولن تزول حتى يبعث الله الأرض ومن عليها..

عزاؤنا أن دماءكم تحولت براكينَ تلتهم الطغاة والمجرمين ولن تذهب سُدَىً.

عزاؤنا أن مسيرتنا هي مسيرة الشهداء العظماء فكل قائد عظيم يولد أمة فهي مسيرة اختطت منهجها بدماء مُؤَسّسها الشَّـهيد القائد فلم نزداد بفقده وألم فراقه إلا صبرًا وتجلدًا.

لذا نعاهد الله ونعاهدكم أننا سنبقى الأوفياء لمسيرتنا ولقائدنا ورموزنا حتى يكتب الله لنا النصر أَوْ شرف اللحاق بكم شهداء.. لن نتوانى، ولن نتخاذل، ولن نتكاسل، ولن نضعف أَوْ نهون.

فسلامُ الله عليك يا صديقي ومعلمي ورفيقي وأخي وسندي يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم نلقاك شهداء أحياء بفضل الله..

فقد زاد الالم والحرقة لنا الاستاذ ضيف الله الشامي عندما كتب عن زميلة ورفيق دربة الشهيد البطل صالح الصماد

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com