اللواء الأخضر

حسن نصر الله يصف الرئيس الأمريكي بالأحمق ويعلن : هذا ما كان سيحدث لو انتصر بن سلمان في اليمن!!

إب نيوز ١٠ ابريل

وجه سماحة السيد حسن نصر الله، الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني، رسائل نارية للرئيس الامريكي الاحمق دونالد ترامب وللنظام السعودي.
وقال سيد المقاومة في خطابه مساء اليوم، الأربعاء، بمناسبة “يوم الجريح”.: إن أول من كان سيدفع ثمن انتصار ابن سلمان في اليمن لو حصل ذلك، هو القضية الفلسطينية. مشيرا إلى أن هزيمة النظام السعودي على أيدي الجيش واللجان الشعبية والشعب اليمني ستحمي القدس وفلسطين والقضية الفلسطينية.
وأكد السيد نصر الله في كلمة له بمناسبة يوم الجريح إن اليمنيين اليوم بعد أربع أعوام من العدوان لا زالوا صامدين بل ازدادوا قوة في مواجهة العدوان لافتا إلى أنه بالرغم من فشل وهزيمة محمد بن سلمان في اليمن إلا أن بعض العلماء السعوديون مازالوا يعتبرونه “قائدًا منتصرًا”.
وأوضح أن المظلومين في اليمن يقاتلون ويدافعون من أجل أن تبقى بعض الكرامة لدول الخليج أمام الطاغي السعودي وأن لغة الاستنكار والإدانة أمام ما يحصل في اليمن لا تقدم ولا تؤخر لكنها مطلوبة في ظل صمت العالم.
وقال إن الحجة الإلهية اليوم تفرض على كل العرب والمسلمين وشرفاء العالم ليتدخلوا في مواجهة العنجهية الأمريكية في الحرب على اليمن.
وقال السيد نصر الله إن هناك إصرارا أمريكيا من ترامب شخصيًا على مواصلة الحرب على اليمن.
وفيما يتعلق، بتصنيف أمريكا الحرس الثوري في إيران إرهابيا، قال السيد نصر الله تصنيف أمريكا للمقاومين الشرفاء بالإرهاب هو قمة الوقاحة والحماقة مشيرا إلى أن الحرس الثوري له فضل كبير في الدفاع عن الإسلام وشعوب المنطقة.
وأوضح أن تصنيف أمريكا للحرس الثوري تنظيمًا إرهابيًا هو رد فعل على الهزيمة التي ألحقها الحرس بالأمريكيين وأتباعهم قائلاً ” عندما يضعنا الأمريكيون على لائحة الإرهاب ويحاصروننا ويفرضون علينا العقوبات فإن هذا يدل على أننا أقوياء.”
وقال إن الحرس الثوري هو الأول في المنطقة والأشد تأثيرًا في مختلف الساحات على مستوى الدعم والمساعدة مؤكدا أن من واجب الأمة الإسلامية أن تقف إلى جانب الحرس الثوري الإسلامي.
وفيما يتعلق بحق الرد قال السيد نصر الله ” حتى الآن نحن ملتزمون بالصبر، لكن هذا لا يعني أننا لا نملك أوراق قوة في كل محور المقاومة لمواجهة الحصار الأمريكي ولائحة الإرهاب” مضيفاً ” هناك خطوات إذا أقدم عليها الأمريكي ستلقى ردًا وجوابًا قويًا من أوراق القوة التي يملكها محور المقاومة.”
وفي السياق ذاته أكد السيد أنه عندما يشعر أي جزء من محور المقاومة أن هناك وضعًا خطيرًا يتهدده، فإن من واجبه أن يواجه كل الذين يهددونه قائلا ” خياراتنا مفتوحة بكل هدوء وفي الوقت المناسب، وعندما يحتاج الإجراء رد فعل فإننا سنرد”.
وعن المخططات الأمريكية في لبنان، دعا السيد نصر الله كل اللبنانيين أن يستحضروا مشاهد الدول التي دمرها التدخل الأمريكي الإسرائيلي الخليجي فيها موضحا في الوقت ذاته بأنه لا يحق للشياطين الأمريكيين أن يمنوا على اللبنانيين بالاستقرار والأمن والسلام، وهم الذين دعموا دائمَا عدوان العدو.
ووجه السيد نصر الله حديثه لترامب قائلاً ” أقول لترامب ومن معه انتظروا خيبتكم الجديدة في موضوع الحصار الاقتصادي للمقاومة ككل الخيبات التي مُنيتم بها.

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com