اللواء الأخضر

صلح قبلي بإب ينهي قضية قتل بين أسرتي الظفيري من المشنة والشلح من السياني .

 

 

 

إب /نيوز ٢٠ ابريل

 

 

أنهى صلح قبلي اليوم في مديرية المشنة بإب تقدمه المحافظ عبدالواحد صلاح قضية قتل وقعت قبل خمس سنوات وراح ضحيتها المجني عليه أحمد الظفري من أبناء المشنة .

 

وخلال الصلح القبلي الذي حضره عضو مجلس الشورى محمد النوعة ورئيس فرع المؤتمر الشعبي العام بالمحافظة المهندس عقيل فاضل ويحيى القاسمي المسؤول الإجتماعي بالمحافظة ومدير مديرية السياني أشرف الصلاحي .. أعلن أولياء دم المجني عليه من أسرة الظفري العفو والتنازل عن الجان علقمة محمد الشلح من مديرية السياني. 

 

وأكد أولياء الدم أن العفو والتنازل جاء في إطار المساعي الحميدة للمحكمين لانهاء القضية واغلاق ملفها وبدء صفحة جديدة من الاخاء ورص الصفوف والتفرغ لمواجهة العدوان الغاشم على بلدنا.

 

وخلال الصلح أشاد المحافظ صلاح بتنازل أسرة المجني عليه, عن الجاني في هذه القضية والذي يعد من شيم القبائل اليمنية المعروفة بسماحتها وكرمها.

 

وحيا المساعي والجهود الخيرة التي بذلت من قبل الساعين لحل القضية وتقريب وجهات النظر بين الأسرتين وحل القضية بطرق أخوية بعيدا عن لغة القوة والسلاح.

 

وثمن محافظ إب تفهم الجميع للوضع الراهن الذي تمر به البلاد والتنازل لبعضهما لحل القضية وتجاوز الخلافات والحرص على عدم اذكاء نار الفتنة بين أبناء المحافظة .    

 

حضر عدد من الشخصيات الاجتماعية والأعيان والمواطنين من أبناء مديريتي المشنة والسياني  .

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com