اللواء الأخضر

الصيحة بالحق ثورة ضد الطغاة.

 

إب نيوز ١١ يونيو
بقلم /هشام عبد القادر.

حان الوقت المعلوم بنهضة كل المؤمنين بالعالم بصيحة حق ضد الطغاة ال سعود ومن ساعدهم . وتمهيد لظهور العدل والمساواة والخير تشرق الأرض بنور العدل . وينتهي زمن الظلم والطغاة . لابد من سعي ونية صادقة ودعوة لله وتوجه صادق وهبة شعبية عالمية بكل إنسانية وبعزيمة داخل النفس بقول الحق لا للظلم والطغيان والتلبس باسم الدين . وليس عجل بامر الله ولكن قول الحق واجب لاسقاط الظالمين .

توجه بنية من كل الشعوب وجذب كل عوامل الخير والعدل والحرية بكل الطاقات الايجابية لانها الفساد وسفك الدماء بغير حق .

على الشعب اليمني كافة المبادرة بصيحة في القلوب لانها كل عوامل الظلم والطغيان .

إن للانسان قوة خارقة يستطيع ان تسمع انته كل من في السموات والأرض ونطلب الله ونسئله تعجيل الفرج للامة وكشف الغمة عنها .

وتحقيق كل ما تحتاجة البشرية اشباع حاجته إطعام من جوع وأمن من الخوف.

لابد للانسان ان يطلق العقل ويجعله مطلق ولا يقيده.

حرية العقل المطلق. منها تحرير الذات .. وعدم الركض باساطيل الاولين ما عمله الأباء وعادات وتقاليد مختلفة .

تحرير العقل والروح والقلب والعواطف . والايمان باية التسخير إن ما في السموات والارض هي للانسان طوعا لا كرها .

في خدمة الأنسانية والبشرية كافة .

والأيمان إن الأنسان الكامل هو الضد لمحور الشر .

وجوده بالغيب والحضور .

كما ان للشر حضور ومحوره إبليس فلابد من خير مطلق ووجود مطلق حضوره في القلوب والارواح .. يهدي للحق .

إن للانسان التفكر والأيمان بان الله يعلم ما لا تعلمه الملائكة انه سيتحقق العدل والا يسفك دماء ولا فساد بيوم الوقت المعلوم ينتهي دور ابليس والطغاة .

ونلبي دعوة الداعي بالحق لاقامة دولة المستضعفين والصالحين .

إن الاصلاح في امة محمد صلواة الله عليه واله اول من نادى وصرخ بها وقامت ثورة عظيمة لاقامة الاصلاح. هي ثورة ابا الاحرار ابا عبد الله الحسين عليه السلام .

والواجب السير بهذه الثورة لاقامة الحق والاصلاح برفض الطغاة والمستكبرين . اولهم نظام نجد محور الشر المطلق المتلبس باسم الاسلام .

والسعي الحثيث من كافة الامة الاسلامية بمختلف لغاتهم بتلبية دعوة المظلومين الا هل من ناصر ينصرنا وقفوهم فانهم مسؤلون عن دماء الابرياء .

التي سفكت بدون وجه حق .

إن الله يريد السعي بالنية لاصلاح الأمة وتطهير ها من الطغاة المستكبرين وتسخير كل ما احله الله للانسان .. تحليل ما احله الله وتحريم ما حرمه الله.

ان الانسان يذنب بسبب التسلط والعادات والتقاليد الزايفة الظالمة .
من قبل مشائخ البلاط الحاكم الظالم عبر التاريخ .

إن خط ثورة الخميني رضوان الله عليه هي ثورة العبد الصالح الذي قام بوعي وعقل الانسان الذي يريد الصلاح للامة ..

امر الله حل بقلب الخميني رضوان الله عليه وصرخ صرخة حق لاسقاط عروش الظالمين .
وكذالك حل بقلوب المؤمنين الذي نراهم في يمن الايمان يقتلون يوميا بسكوت مطبق من قبل حكام العرب الذي ستتهاوى عروشهم قريبا .

ان تهاوي عروش الظالمين حتمي .

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com