اللواء الأخضر

جريمة عيد الأضحى مجزرةً لن تُنسى..

إب نيوز ١٣ اغسطس

بقلم/ غيــداء الخاشـب

جريمة مروعة لمملكة العهر السعودي صباح يوم عيد الأضحى وكأنها تصافح وتسلم سلام العيد ممزوجاً بالموت والدماء على أسرة في حجة بمديرية مستبأ وتقريباً راح ضحيتها 9 شهداء بينهم نساء وأطفال و16 جريحاً؛ شيء محزن أن تنتظر تلك الأسرة العيد لتفرح به بصحبة الأهل والأقارب وتقوم بتجهيز الملابس وحلاوة العيد وتستعد لذبح الأضحية لكن للأسف كانت هي الأضحية.

ثم استيقظوا على أمل استقبال العيد بكل بهجة وسرور وإذا بهم يروا أنفسهم تحت الأنقاض تحت ركامٍ موحش وقد انتشرت الأشلاء مع الأضاحي وتفحمت الأجساد وسالت الدماء وانتشر أصوات الوجع والأنين للجرحى المصابين ؛ واجتمع الناس لذلك المكان بقلوب حزينة وأليمة لتكون مهمتهم إنقاذ أولئك الأطفال والنساء الجرحى وإخراج الأشلاء من تحت الركام المُهدم بدلاً عن الاهتمام بأطفالِهم وزيارة أقارِبهم…..

و أولئك المجرمون عديمي الرحمة ليس عندهم فرق إن كان عيد أو لم يكن ، إن كانت أشهرٌ حرم أو لم تكن ؛المهم لديهم سفك دمــاء الأبرياء فقط فأصبح ذلك بالنسبة لهم عيد؛ حيث ُيتلذذون بسفك دماء الابرياء ورؤية الاشلاء.

ماذنب هذه الأسرة البريئة و النازحة من مديرية حرض ولجئت إلى مستبأ هرباً من الموت لكن الطائرات الخبيثة قد لحِقتهم وأبت إلا أن تخطف أرواحهم بكل وحشية وتحول أعيادهم إلى موت محقق ؛ وكل هذه الجرائم تحصل ممن يدعون الإسلام ويدعون أنهم حماة السنة لكنهم بعيدون كـُل البعد عن الإسلام وعن الدين المحمدي…

أيام بعد أيام وتزداد جرائِمهم وتزداد مع ذلك خباثتهم وحقدهم للشعب اليمني ؛ ويفرغون ذلك الحقد المليء بالأوساخ ضد الأبرياء من النساء والأطفال وهذا يعبر على عجزهم عن مواجهة رجال الرجال من الأبطال في الجبهات؛ ويعبر عن جبنهم وإفلاسهم الأخلاقي….

لم نستطع أن نستقبل العيد بالشكل الذي يجب توجعت قلوبنا أي عيدٍ هذا أي وجعٍ هذا!! ولكن أتعلمون من تحاربون!؟؟ أنتم تحاربون شعباً اتُخيفه طائراتكم ، شعباً استمد قوته وعزيمته وثباته من الله وحده ، شعباً لايقهر ولايُذل ً، شعباً مهما ارتكبتوا فيه الجرائم هو يزداد قوة فوق قوته وعزيمة فوق عزيمته ، شعباً لاينسى أبداً دماء أبناءه ويعاقب كل من يتجرأ ويعتدي عليه..

لهذا لــــــن ننـــــسى أبداً الجرح الذي زرعتموه في قلوبنا أول أيام عيد الأضحى وجعلتمونا نتألم فنحنُ سنجعلكم تتألمون كما نتألم و سوف تحاسبون على كل قطرة دمٍ وعلى كل روح أزهقتموها عاجلاً أم أجلاً بأيدي رجال مؤمنين عشقوا الشهادة و الاستشهاد..

سلامٌ على دمائكم أيتها الأرواح الطاهرة نلتم فضل ًعظيم ونعلم أنكم ستستقبلون العيد في جنــة اللّه الواسعة فرحين بما أتاكم الله من فضله وثقوا بأن الله تعالى سوف ينتقم ممن ظلمكم لأنه قال في محكم كتابه((ومن كان مظلوماً فقد جعلنا لوليهِ سلطانا)).

#مجزرة_عيد الأضـحى_بمستبأ.
#اتحـاد_كاتبـات_اليـمـن.

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com