اللواء الأخضر

أمريكا بـ اغتيالها سليماني خطت بأيديها زوالها من العراق .

إب نيوز ١٤ يناير

كتبت/فاطمة الشامي
____________________

لم تحسب أمريكا حسابها لهذا اليوم الذي قررت فيه اغتيال الشهيد سليماني هذا الرجل الذي مثّل عقبة في وجهها لتعبث في العراق كما كانت في أول احتلالها

وأيضاً كان سليماني حاجزاً صلب أمام أمريكا لاحتلال سوريا
سليماني كان رجل له مكانته الخاصة عند اللبنانيين والفلسطينيين
وله دور بارز في مواجهة إسرائيل داخل أراضي الجنوب اللبنانية وفي فلسطين

أمريكا وفوبيا إيران الذي جعل وجودها يتفشى في الشرق الأوسط بحجة حمايتهم من الخطر الفارسي
الذي جعل لها وجود كبير وخطير في الشرق الأوسط
ومساعي أمريكا في السيطرة على الشرق الأوسط معروف ولا يجهله إلا العميل السائر في ركابها

سليماني كان الرجل الحديدي في الشرق الأوسط الداعم للمقاومة في أي بلد عربي ولم يقتصر على العراق فقط
فقد كان له تواجد في لبنان وفلسطين وسوريا
ووجوده كان يسجل انتصارات عظيمة لقوى المقاومة في مواجهة داعش والإسرائيليين وهذا الذي لم يعجب أمريكا بتاتاً

لكن أمريكا لم تحسب حساب لخطتها في اغتيال سليماني ما ستكون عواقبها عليها

وضنت بقتلها سليماني ستنهي تواجد المقاومة الإسلامية وسترعبهم وتنهي وجود المقاومين وسيسهل لها السيطرة على باقي المنطقة كما هي مسيطرة على بعران الخليج تسلبهم نفطهم

لكن الذي لم تكن أمريكا تعرفه أن قتل سليماني له عواقب كثيرة ستؤلمها

فبقتلها سليماني لم تخيف ايران ولاحزب الله ولا الحشد الشعبي العراقي ولا كل مقاوم حر،
بل جعلتهم يتفجرون براكين غضب ضدها
وخطت مصير زوالها بيدها

وها هي تستقبل الرد الإيراني ثأرًا لدماء سليماني
بقصف معسكراتها وقواعدها في العراق
ورد ايران لن يقتصر على ضرب القواعد في العراق بل سيصل رده إلى كل مكان تتواجد أمريكا فيه حتى زوالها
فأعدوا عدتكم وجهزوا أوراقكم ووسطائكم للخوض في مفاوضات كالعادة عند كل خطى تقترفوها بحق الإيرانيين لعلها تجدي نفعاً لتطفئ ناراً أشعلتها دماء الشهيد سليماني في أوساط الإيرانيين خاصة وفي المقاومات الإسلاميه عامة.

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com