اللواء الأخضر

الدرس السادس والعشرون الصد عن سبيل الله من أعظم الجرائم واخطرها

 

 

 

إب نيوز ١٩ مايو

أهم نقاط الدرس هي:-

1- تحدثنا ليلة أمس عن قوله تعالى (وما لهم ألا يعذبهم الله وهم يصدون عن المسجد الحرام وما كانوا اولياءه إن أولياءه إلا المتقون )
وتحدثنا عن أشكال الصد وعن أهمية المساجد وعدم الإهمال لها

2- (وما كان لمشركين أن يعمروا مساجد الله شاهدين على أنفسهم بالكفر أولئك حبطت اعمالهم وفي النار هم خالدون
إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وأتى الزكاة ولم يخشى إلا الله فأولئك عسى الله أن يكونوا من المهتدين )

هنا قدم الله معايير مهمة فيمن يعمر مساجد الله ومواصفات دقيقة المؤمنين بالله واليوم اﻵخر المقيمين الصلاة والمؤتون الزكاة والذين لا يخشون إلا الله أما الاخرون فقد سبق نفي تعميرهم للمساجد على ما هم عليه من الكفر والنفاق والباطل والضلال

3- فمن يعمر مساجد الله بالشكل الصحيح هم الذين لا يخشون إلا الله أما من يخشى إسرائيل وأمريكا وعملائهما فسيجعل دور المسجد قاصرا أو دورا تضليليا ويجعل دورها في خدمة أعداء الله ومن أجل تحقيق اهدافهم

4- (إن الذين كفروا ينفقون اموالهم ليصدوا عن سبيل الله..إلخ اﻵية)
يتحدث الله ان الذين كفروا ينفقون اموالهم للصد عن سبيل الله وهذه تعتبر من أكبر جرائم المنافقين واعظمها وللأسف أن معظم هؤلاء لا يدركون خطورة هذه الجريمة ولا يصنفونها بين الجرائم وهذه كارثة خطيرة
والصد هو الثني والصرف – ثني الناس وصرفهم عن اتباع هدي الله وعن الاستجابة لله كليا كان أو جزئيا فهذا من الصد عن سبيل الله ، والصد له طرق كثيرة قد يكون بالعمل العسكري والحرب العسكرية وانفاق المال لشراء السلاح واستقطاب المرتزقة إلى غير ذلك ، أو من خلال النشاط التضليلي بنشر الدعايات التي تقدم صورة مشوهة للدين والإسلام عن طريق منابر المساجد ومنابر الاعلام بمختلف انواعها وقد فعلوا ذلك أيام رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم
وجريمة الصد من أبرز الجرائم الكبرى التي يتحرك فيها المنافقين والذين كفروا وينفقون الأموال فيها هي والتحرك في ذلك وقد وصف الله بأن الذين يصدون عن سبيل الله قد ضلوا ضلالا بعيد ا وفي آية أخرى أن الله قد زادهم عذابا فوق العذاب بما كانوا يفسدون لأن الصد من الإفساد وفي آية أخرى ذكر الله بأن الصد عن سبيل الله هي أسوأ أعمال الذين كفروا والمنافقين
– (اتخذوا إيمانهم جنة فصدوا عن سبيل الله انهم ساء ما كانوا يعملون) أسوء اعمالهم واعظمها هي الصد عن سبيل الله
ومن الجهل أن هذه الجريمة في ذهنية الناس ليست جريمة ولا يدركون فداحتها وعظمتها وعقابها وهذه حالة خطيرة جدا

5- يا أيها الذين آمنوا إن كثير من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل الله والذين يكنزون الذهب والفضة …) إلخ اﻵية
يخاطبنا بأن كثيرا من الأخبار والرهبان يستولون على أموال الناس بالباطل والأحبار هم كبار علماء الدين والرهبان هم العباد والنساك الذين يتظاهرون باالنسك والعبادة، يصدون عن سبيل الله وهو من أخطر أنواع الصد لأنهم يصدون بالدين بصفتهم علماء دين وقد يقدموا بأنهم من كبار العلماء (مثل مشايخ الضلال بالسعودية)
فيكون تأثيرهم كبير على الناس فيثنوهم ويصرفوهم عن أعمال مهمة في الدين كالجهاد وكذلك الرهبان يمارسون التضليل ويقدموا صورة مشوهة عن الإسلام وناقصة عن الدين ويخدموا أعداء الأمة بممارسة الصد عن سبيل الله فيقدمون الباطل على أنه حقا ويتأثر الكثير من الناس بهم وينصرفوا عن أهم الأمور التي ووجبها الله على الأمة وفرضها.

6- الأحبار هو لفظ عام يطلق على علماء الدين ولا يقتصر على علماء اليهود أو يحصر عليهم

7- الرهبان هو لفظ عام يطلق على النساك والعباد كخطباء المساجد والمرشدين ولا يقتصر على النصارى ولا يحصر عليهم

8- الذين ينفقون اموالهم في الصد عن سبيل الله بأي شكل من أشكال الصد بالتمويل العسكري أو بالتضليل عبر المنابر والاعلام فسينفقونها رغبة في الصد عن سبيل الله وسعيا للنجاح في ذلك ولكنها ستكون عليهم حسرة وكمدا وغيضا لأنهم لن ينجحوا في ارادوا فتنقلب تلك الأموال التي انفقوها حسرة وندما وعذابا عليهم لفشلهم ثم بعد كل ما اعدوا وجهوا وانفقوا سيغلبون بباطلهم وسيهزمون بكل امكانياتهم وسيعذبون بما أنفقوا وبما تحركوا ثم إلى الله يحشرون خاضعين مذعنين اذلاء

9- العكس من ذلك هو الإنفاق في سبيل الله فالمنفقين في سبيل الله لهم من الله الأجور العظيمة والمضاعفة والتعويض المبارك والمضاعف من الله والأمان من الله من فقر الدنيا ومن فزع الآخرة فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون

0-(ليميز الخبيث من الطيب)
وهو الفرز في الدنيا من خلال مواقفهم وأعمالهم وتحركاتهم فرز أهل الخبث عن اهل الطيب
وفرز في الآخرة أيضا للفريقين
ويراكم الله الخبث بعضه فوق بعضه حتى يصبح أصحابه من أهل جهنم فتخبث نفوسهم في الدنيا وتكون نظرتهم نظرة حقد وعدا لكل خير وكل بر ويوم القيامة يجمع الله الخبث وفاعلية فيرميه في النار وأولئك هم الخاسرون والعكس من ذلك للطيبين أصحاب الأعمال الطيبة يجمع الله اعمالهم حتى يبلغ أصحابها المستوى الذي ينالوا به رضوان الله تبارك وتعالى في الدنيا والآخرة
منير الشامي

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com