اللواء الأخضر

التاريخ يعيد نفسه

إب نيوز ٣١ يوليو
بقلم / الدكتور عبدالله
ناصر المنصوري
التاريخ يعيد نفسه يا أحفاد أمير المؤمنين علي عليه السلام
أيها اليث العلوي الماجد العظيم

 

لا تخافن ولا تندهش أيها اليث الصغير حافظ ياشبل الأسد
بشار حافظ الأسد
الي هذه الدرجة أصبحت مرعبا لأعداء
البشرية والإنسانية وانت بعمر الصباء هذا

عندما نسمع أن العقوبات الأمريكية
تنال من هذا الشبل
الصغير
تذكرنا أن التاريخ يعود نفسة من جديد

الجاهلية القرشية وعباد الأصنام ودعاة الرذيلة وأعداء البشرية والإنسانية

أن تعيد نفسها
علي هذا البيت الطاهر وإشراف الخلق والخلائق النسل الهاشمي

أن العقوبات والحصار الذي طالة بني هاشم في شعاب مكة المكرمة وبوجه الخصوص شعب بني هاشم

كانت جريمتهم
آن ذاك
انهم اسياد القوم ومنهم النبي الخاتم محمد صلي الله عليه وآله وسلم سيد الكونين بلا منازع

توجهت جاهلية ذاك العصر لتكسر وتخضع
تلك الأسرة الطاهرة
ولتثنيها عن موقفها
الرسالي والالهي من عدم تقديمه للامه

والذي جاء يحرر البشر من العبودية لغير الله الواحد القهار

فشلت تلك المحاولات البائسة
ذاك العصر والزمان
أن تخضع هذه الأسرة الكريمة والتي
ارضعت لبن
الحرية والكرامة والشهامة والعزة والآباء
من ثدي الطاهرات
ونسل الأنبياء والمرسلين

المنبع الحقيقي
لهذه الأمة الإسلامية

والذين
اختاروا منايا الموت
أقرب لهم من أن يعيشوا اذلاء لادعياء واحفاد الشيطان
من أن يتراجعوا قيد انملة عن مهمتهم
ورسالاتهم
الله اعلم حيث يجعل رسالاته

واستمر الحصار الظالم والمستبد ثلاث سنوات
حتي اكل بني عبدالمطلب
أوراق الشجروعصرهم الجوع والعطش والمرض
من أن يثنيهم الحصار المفروض عليهم

جرمهم أن منهم النبي الخاتم نور الكونين ورب المشعرين
الحسن والحسين عليهما السلام وجدهما الأعظم
محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب بن هاشم

الذي افتخربجدة أن ذالك عبدالمطلب بن هاشم جد الرسول الأعظم وبحسبه ونسبة حين قال انا النبي لا كذب
انا ابن عبدالمطلب
قال الرسول الأكرم محمد صل الله عليه وآله وسلم
مخاطبا
قريش الجاهلية الأولى
وقف مخاطبا عمة أبو طالب حين اقبلة قريش تساومة علي ترك رسالتة للامه
قائلا
يا عماه والله لو وضعوا الشمس بيميني والقمر بيساري علي أن أترك هذا الأمر ماتركتة حتي يظهرة الله أو اهلك دونة
وهذا التوجيه هو كذالك لنا لنعيش
الحالة التي عاشها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
ولم يقبل أن يساوم الجاهلية أو يقبل العروض والاغراء
مقابل الترك أو المهادنة

هذا الفصيل مايقبل يساوم بانصاف الحلول
يذكرني موقف أمير المؤمنين علي عليه السلام
حين قال والله لو خرجت العرب والعجم علي قتالي في سبيل الله ما تراجعت قيد انملة علي قتالهم لوحدي

كذالك يذكرني سيد الشهداء ابي عبدالله الحسين عليه السلام
حين قال لقد خيرني الدعي ابن الدعي إحدي اثنتين أما السلة أو الذلة

فهيهات منا الذله
يأبى الله لنا ذالك يأبى الله لنا ذالك
ان نوالي مثل يزيد الخمار السكير الملعون

أن الصراع مستمر بين الهاشمية التي تمثل الرسالة والولاية الإلهية والكتاب وارث الأنبياء والمرسلين

وأنهم المعنيين بهذا البيت الحرام الكعبة المشرفة
قبلة العالمين وهم أهلها باختيار الله لهم

لذالك دعاهم الله

با أهل البيت عليهم السلام أهل الطهارة وسيادة الامه من هذا
المكان الطاهر
الذين هم اهلة

اتحدى اي مدعي يثبت أن بني هاشم كان لهم صنم أو عبدوا الأصنام في تاريخ الجاهلية الأولى

بني هاشم
ما عرفوا الشرك يوما
وما سجدوا إلا لله
قال تعالي مزكيا لهم بذالك بقوله تعالى

وتقلبك في الساجدين

اي في اصلاب
الساجدين
العابدين
الذين ماعبدوا غير الله ولا عرفوا الكفر يوما ولا طاطئت رؤوسهم وجباههم إلا لله رب العالمين

وبين بني أمية والتي تمثل الخط الشيطاني

أهل الغواية والانحراف وعبادة الأصنام
وأهم اول من ادخلوها الي الجزيرة العربية
أحفاد الأدعياء من بني أمية
لا زالوا علي نفس التوجة والمنوال
في محاربة أهل الحق والرسالة الأطهار
لمستمر الي يومنا هذا

أن أحفاد بني أمية المتمثل باال سعود وال هيان
اليوم لهم يعيدون قراءة التاريخ من جديد في استمرارهم
في الفساد في الأرض ومحاربتهم أبناء الأنبياء والاوصياء اليوم

ان هذا التيار المارق والمنحل دعاة الفتنة والرذيلة والتفسخ والدعارة
ومن شذا وحاذا حذوهم الي قيام الساعه
وهذه سنن الله
يختبر بها عبادة

ليميزالله الخبيث من الطيب
الطيب مع الطيبين الأطهار
والخبيث مع الخبيث الارجاس الانجاس

إذن يكفيكم

فخرا يا أحفاد الكرار علي بن ابي طالب عليه السلام

أن تخوضوا هذا الصراع كما خاضه اجدادكم من قبل
وانت تكون لكم العضة والعبرة بمن سبقكم

علي هذا الطريق القويم والصراط المستقيم
أن سوريا والتي أصبحت أبيه علوية بهؤلاء
أحفاد الكرار سيف الله الغالب علي بن ابي طالب
عليه السلام
وان حزب الله اللبناني لهوا المكون الإلهي الذي ذكر في القرآن الكريم
ان حزب الله هم المفلحون وهم الغالبون وهم الفائزون
انتم يا أحفاد الكرار بسوريا ولبنان وكلكم الله في اجتثاث تلك الغدة السرطانية إسرائيل اليوم انتم من ستطهروا البيت المقدس من دنس اليهود
وقد اقترب اليوم الموعود وانا علي موعد معه وان الله لا يخلف الميعاد من أرض الميعاد
كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
أنه سوف يقاتل اليهود أحد أولادي علي اكناف المسجد الأقصى المبارك الذي باركنا حولة

لذالك كانت غرة تسمي بغزة هاشم لوجود مرقد هاشم علية السلام فيها
فمسحوا ذالك
وافردوا الاسم بغزة فقط
انتم أيها الماجد الأعزاء من أحفاد الإمام علي عليه السلام
لانتم أشد رهبة في صدورهم من الله
تطمنوا انتم من سيحكم الأرض كلها
بظهور قائمكم الموعود والذي يملأ الأرض عدلا كما ملئت ظلما وجورا

إسرائيل وأمريكا زعيمة المملكة الفرعونية الكهنوتية في هذا العصر وأدواتها من العرب المنافقين
لعلي موعد لزوال تلك الممالك الفرعونية
في تاريخ البشرية اليوم والتي تمثل المشروع الشيطاني بامتياز ومن سار علي نهجهم وقتفي اثرهم الي يوم الدين

تاهبوا يااحفاد الكرار ومن معكم من المؤمنون
في الشام بعودة الأرض المقدسة والمسجد الأقصى
الي حضن الرسالة والنبوة
وانتم يا أحفاد الكرار في اليمن يا نفس الرحمن
ونفس الصبح
القريب يامن كلفتم بعودة البيت الحرام الي أهله الحقيقين
قال تعالي
وماكان صلاتهم عند البيت الإمكاء وتصديه
وما كانوا اوليائه
أن اوليائه إلا المتقون
الذي أمامهم
أمام المتقين علي بن ابي طالب

إذن يبن الأسد لا تستغرب ان يعاديك أولياء الشيطان وحزبة
للاسم أو لأنك من أحفاد الكرار علي بن ابي طالب عليه السلام
العداء واضح من أبناء الادعياء عليكم فتاهب للقادم
لتكون مع ابن عمك القاسم ابن الحسن عليه السلام
الأسد لا يورث إلا أسد
وانت تنالك العقوبات
لأنك تنشر الرعب في قلوبهم أن تكون كاباك أو جدك

انت تجهز ياشبل الأسد لتقود الجيش والمجاهدين في تحرير فلسطين المحتلة
ولن تعود القدس المحتلة الابكم
وانت خلقت لتقود لا لتكون مقود
القادم ينتظرك فشد رحالك وعير الله جمجمتك تلقي ابائك بانتظارك سيف ذي الفقار اليوم
لا فتي إلا حافظ ولا سيف إلا ذي الفقار

نحن بنتظار المفاجئة الكبري والله لا يخاف أعداء الله وأعداء البشرية والإنسانية جمعا إلا منكم
خيبر لم تنتهي مثلما كربلاء لم تنتهي
كل يوم عاشوراء وكل أرض كربلاء
لن تمتحي الصورة القاتمة والسوداء علي الأمة الإسلامية إلا بكم ياخير خلف لخير سلف
كنتم خير أمة أخرجت للناس تامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر

كنتم وما زلتم

لقد دعي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
لشام واليمن
فأنتم اليمين والشمال
لأهل البيت عليهم السلام اللهم بارك لنا بشامنا ويمننا
شامنا حزب الله
ويمننا أنصار الله
فالقضية قضيتكم
والداعي داعيكم والله بارك فيكم وخصكم
بهذا الأمر وهذه الرسالة وهذا التكليف
فقولوا سمعنا وأطعنا
سبحانك ربنا فقينا عذاب النار
تحية اجلال واكبار لحفيد طه سيد المقاومة سماحة السيد حسن نصر الله
وكيل الحجة
وأمين عام حزب الله
تحية إجلال واكبار
لسماحة السيد القائد
سماحة السيد عبدالملك بن بدر الدين الحوثي
قائد الثورة اليمنية
وأنصار الله

تحية اجلال واكبار لزعيم الامه والد الشبل حافظ بشار الأسد
رئيس الجمهورية العربيه السوريه
تحية إجلال واكبار
لاحفاد الكرار علي بن ابي طالب الهاشمي المكي الابطحي
بطل الفتوحات الإسلامية واسدها المرجب وسر الله الأعظم
تحية إجلال واكبار لكل إنسان حر ابي يحب الحرية ويكرة العبودية والذلة لغير الله في اي مكان في العالم

 

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com