اللواء الأخضر

الرئيس الحمدي .. رمزية خلود ورئيس لم يُنسَ !!

إب نيوز ١٢ أكتوبر

خمس ساعات متواصلة ظل فيها مجلس القيادة والوزراء واللجنة العليا للتصحيح المالي والاداري مجتمعين ضمن اجتماعاتهم الدورية المشتركة برئاسة الأخ الرئيس القائد / إبراهيم محمد الحمدي  رئيس مجلس القيادة والقائد العام للقوات المسلحة ..

لبحث ودراسة مختلف القضايا التي تهم المواطن والدولة .هذاماطلعتنابهصحيفة 13 يونيو بصفحتها الأولي بعددهاالسابعليومالخميس 20 يناير1977م .

 

شعار التصحيح

وشعبنا اليمني يعيش الذكرى ال43 لاغتيال الرئيس الحمدي إنما ينعى اغتيال وطن بمشروعه المتمثل ببناء الدولة المدنية الحديثة فقد كان جل هم الرئيس الحمدي تحقيق طموحات شعبنا في التطور والتنمية  فمن أقواله : ( انني أريد ان اكون واضحا اننا رفعنا شعار التصحيح والاصلاح وانا اعرف تماما بان هناك اماكن كثيرة لا تزال يخيم فيها الفساد وتخيم فيها الرشوة وتخيم فيها الامزجة الشخصية والمحسوبية وكأن اولئك الذين يعملون فيها على أذانهم  وقرا ) .  فقد لا نستوفي بهذا التقرير المختصر انجازات الرئيس الحمدي طيلة ثلاث سنوات ونيفا من الشهور على كافة الاصعدة .

الخطة الخمسية

أهم  مشروع اسس لبناء الدولة اليمنية الحديثة على ارض الواقع   هو مشروع الخطة الخمسية (1976- 1981م ) تعتبر من أهم وأكبر التحديات التي تواجهها الدولة والمجتمع  فهي تمثل الخطوة الأولي في المستقبل المنشود وعلى مدي نجاحها يتحدد معالم المستقبل في القدرة على الانطلاق. وأن أهم ما  كانت تستهدفه الخطة الخمسية آنذاك هو أيجاد اللبنات الأساسية للاقتصاد القومي الذي يحقق الاكتفاء الذاتي لليمن في اخر سنوات الخطة.. ( وحتى لا نظل أعباء على الاشقاء والاصدقاء في طلب المساعدات او نرزح تحت أعباء الديون ) . فالخطة الخمسية كان تركيزها وبدرجة اولي على بناء الهياكل الاساسية والتوسع الراسي والأفقي في الزراعة مع النمو المتوازن في مجال الصناعة والتقديرات الأولية لتكلفة الاستثمارات في الخطة الخمسية .

 

قضية التنمية

( فأنا على لقاء دائم بكم بقلبي ومشاعري ) … هذا ما افتتح به الرئيس الحمدي خطابه السياسي امام جماهير الشعب في الذكري الخامس عشرة لثورة 1962م الظافرة . معتبرا هذه المناسبة فرصة للحديث اليكم بقلب مفتوح واطرحكم في الصورة امام قضايانا المتعددة وكلما يجري اليوم في بلادنا على كافة المستويات اقتصاديا وانمائية واجتماعية وسياسية …  مؤكدا ان أهم قضايانا التي يجب ان نجند انفسنا جميعا لخدمتها هي قضية التنمية ذات التخطيط والبرمجة هذه القضية التي ظلت مطروحة على الرف طوال الاعوام التي تلت الثورة إلى أن قامت حركة الثالث عشر من يونيو التصحيحية التي وضعت على رأس برنامجها التصحيحي للثورة في مختلف المجالات للتنمية البشرية والاقتصادية والاجتماعية . هكذا حدد الرئيس الحمدي معركته الوطنية المتمثلة في التنمية الشاملة .

 

الرئيس الثالث

الرئيس الحمدي هو الرئيس الثالث للجمهورية العربية اليمنية تولى الرئاسة بعد ان اوشكت سفينة الجمهورية على الغرق .  ينحدر الرئيس إبراهيم بن محمد الحمدي من أسرة محافظة محاطة باحترام الأخرين وثقتهم ولد عام 1943م بمدينة قعطبة من محافظة إب آنذاك في كنف والده القاضي محمد بن صالح بن احمد الحمدي حاكم قعطبة الشرعي .تلقي تعليمه الأولي في مدينة ذمار واستكمل دراسته بمدينة صنعاء ثم عاد  إلى والده حاكم ذمار ودرس على يده وعدد من العلماء أصول الفقه وعلوم الفرائض والاجتماع والادب ومارس أعمال القضاء عندما كان ينوب عن والده بمجلس القضاء .

مسؤوليات متعددة

التحق بمدرسة الطيران وبعد قيام ثورة 26 سبتمبر 1962م ضد الحكم الإمامي الرجعي قاتل في صفوف الثورة جنديا من جنودها .  ومن ثم عملا وكيلا لوزارة الداخلية فقائدا للمحور الغربي الشمالي , ثم قائدا للمنطقة المركزية فسكرتيرا للقائد العام , ثم قائدا لقوات الاحتياطي العام وقوات العاصفة .وفيعام 1972معملعلىإنشاءهيئةتعاونيةلتطويرالمنطقةالغربيةالشماليةواختيرارئيسالها . وبعدذلككرساهتمامهفيالعملعلىإنشاءوبلورةالتعاونياتعلىامتدادالساحةاليمنيةوقادهاإلىاتحادعامبرئاسته , وقداحدثتتحولاتاجتماعيةكبيرةفيمجالاتشقالطرقاتوبناءالمدارسبفضلماتلقتهمندعمالدولةومساعدةالمنظماتالدوليةوالتعاونيةوالإنسانيةواندفاعالمواطنينوإقبالهمالتعاوني .وفي الفترة من 1972- 1973م عين نائبا لرئيس مجلس الوزراء مع احتفاظه لقيادة قوات الاحتياطي العام . وعندما استقالت حكومة الأستاذ محسن العيني رقُي المقدم إبراهيم الحمدي إلى رتبة عقيد وعين نائبا للقائد العام .

 

اول شهداء الوحدة

وفي 13 يونيو 1974م قاد حركة الجيش التصحيحية التي أطاحت بحكومة الرئيس القاضي عبدالرحمن الأرياني  بثورة بيضاء  بعد . تولى منصب رئيس مجلس القيادة والقائد العام للقوات المسلحة .. وخلال توليه الرئاسة واجه اعاصير من الخيانة والعمالة ومؤامرات داخلية وخارجية تصد للبعض لإرساء دولة النظام والقانون وبناء الدولة المدنية الحديثة لكن المؤامرة كانت اكبر والخيانة كانت كشجرة تعمقت جذورها وتفرعت اغصانها ونضجت ثمارها المرة كرؤوس ثعابين تقطر سما ناقع . وامام حلم كل اليمنيين في تحقيق الوحدة اليمنية والتي كانت قاب قوسين اوأدني من تحقيقها على يد الرئيس الشهيد إبراهيم الحمدي وذلك بزيارته  لعدن.  لكن يد الغدر الداخلية وعقل المؤامرة الخارجية  وتوافق المصالح الاستعمارية مجتمعة  قامت تلك الأيادي الداخليةالخبيثة بعد اخذ الضوء الأخضر من الخارج باغتيالهيومالثلاثاء 11 اكتوبر 1977موعمره 34 عاما. ف 1414 يوما كانت مدة حكمه .  فباغتياله اغتيال وطن ومشروع حلم المستقبل فكان الحمدي اول شهيد الوحدة  واول رئيس يستشهد فكان استشهاده مثار فاجعة  كبيرة وحزن عميق  وجرح مازال نزيفه حتى الأن  فقد احتل الرئيس الشهيد الحمدي سمعه دولية كبيرة و مكانه محاطه بالمحبة من أبناء الشعب كافة وقد حقق في اعوام قيادته انجازات وطنية كبيرة على الصعيد المحلي والاقليمي والدولي .

YNP –  علي الشراعي

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com