اللواء الأخضر

أجواء عيدية مفعمة بالفرح والحب والحفاوة في استقبال صنعاء لأبنائها المحررين من الأسرى .

 

إب نيوز ١٦ أكتوبر

د/ تقية فضائل

في هذا اليوم الرائع المشرق بشمس التفاؤل يوم الخميس 15 أكتوبر 2020 وصل كوكبة من أبناء اليمن المحررين من الأسر ليجدوا في استقبالهم صنعاء مبتهجة فرحة تحييهم بكل حب وتقدير واعتزاز وجميع أطيافها من مسؤولين وحشود الجماهير وأهالي الأسرى صغارا وكبارا الجميع يتحرق شوقا للقاء الأبطال ، وعندما هبطت الطائرة الأولى والعيون ترقبها متشوقة لفتح بابها الذي ما إن فتح حتى صعد بعض العاملين ليقوموا ببعض الإجراءات الضرورية لصالح الأسرى منها تجهيزالملابس الموحدة و اللائقة بهم والكمامات ودخول فرق طبية لمعاينتهم قبل النزول، بينما يقوم المعنيون في المطار بترتيب صفوف المستقبلين الذين ينتظرون على أحر من الجمر يبدو على ملامحهم الشوق والقلق والخوف والحنين.. ويفرش السجاد الأحمر لاستقبال كبار الضيوف ، وتقف الفرقة الموسيقية لتعزف المقطوعات الوطنية ، ونسمع صوت الليث يملأ المطار عزة وشموخا ويشد على الأفئدة ويثبتها فكل المشاعر والأحاسيس تختلط ببعضها في هذه اللحظة…..وينزل أعزاؤنا و أحبابنا وعنون فخرنا منهم المحمول على كرسي يحمله الرجال لإعاقة أصابته ومنهم من هو مسنود يتكئ على سواعد أسرى آخرين خطاه متئدة ومنهم من يسير بخطى سريعة يسابقها الشوق، وكلهم يرددون الصرخة ويلوحون بأيديهم وما إن وطأت أقدامهم الطاهرة الأرض حتى سجدوا جميعا شكرا لله الذي من عليهم ونجاهم من القوم الظالمين واعادهم إلى وطنهم و أهلهم ثم يقفون على السجاد الأحمر يرددون الصرخة والعزيمة تبدو في نبرتهم المرتفعة وملامحهم المتحمسة ورؤوسهم الشامخة ، ويعزف النشيد الوطني الذي يردده الجميع ويبدأ المسؤولون والأهالي بالسلام على الأبطال بكل حب وتقدير وحفاوة في عناق حار تختلط فيه دموع الفرح بالقبل العطشى وتتجلى القلوب الرحيمة الأفئدة الرقيقة وتطلق الألعاب النارية لتزين سماء صنعاء المزدان بضوء قدوم رجال الرجال، وتأتي الطائرة الثانية ثم الثالثة وتتخذ نفس الخطوات ونعيش نفس اللحظات من فرح وألم وعزة وفخر وعناق .. وجموع الشعب تتوافد والمسؤلون كذلك … مشهد تعجز كل لغات العالم عن وصفه؛ فهو عظيم بكل تفاصيله وجزئياته عظمة شعبنا ، وهو التعبير الصادق عن حب وتقدير الشعب والقيادة للأبطال الذين ضحوا بكل غال وثمين من أجل عزة اليمن وقوته وشموخه وهو رسالة لحلف الشر ومن يقف وراءهم سيبقى أبناء هذا الشعب أوفياء لوطنهم وشعبهم صامدين مقاومين رافضين الخضوع لكم ولعهنجهيتكم وسيذودون عن وطنهم وعرضهم بكل ما يملكونه مهما قدموا من تضحيات ولن يهنوا أو يستكينوا والله معهم لأنهم مع الله.
#اتحاد_كاتبات_اليمن

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com