اللواء الأخضر

الإحتفال بالمولد النبوي .. قبيلة , شهامه , غيره وإكتمال للدين ,” ونصرٌ لليمنيين”

إب نيوز ٢٥ أكتوبر

عبدالرحمن اسماعيل الحوثي
ج1

*الأمة الإسلامية مجمعة ان محمدآ صلوات الله عليه وآله : –
*- خلد الله ذكره من قبل أن يولد على لسان أنبيائه , قال تعالى على لسان نبي الله عيسى “وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ * وجعل الله سبحانه في بعث محمدٍ ( بشاره ).
*- خلد الله سبحانه محمدآ في البشرية جمعآ وإلى آخر الزمان بل وفي العالم الذي لا نراه من الجن بأن جعله رحمة للعالمين , رحمة لي ولك وله ولها وللجميع , قال تعالى :”وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ” , ليس للشيعة وحدهم أو السنة أو العرب وحدهم دون غيرهم أو حتى للإنسان وحده بل شمل ( العالمين ) .
*- خلد الله سبحانه رسوله محمد بأن جعله رمزآ وقدوة لكل البشرية إذ أنه أسمى وأرقى من خلق الله , قال تعالى :”وإنك لعلى خلق عظيم “.
*- خلد الله سبحانه محمدآ بأن جعله قدوة للناس حتى قيام الساعة , وقرن ذكره صلوات الله عليه وآله بذكر الله تعالى , قال تعالى “لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا
*- خلد الله سبحانه ذكر محمدٍ في السماوات والأرض وأمرنا بذكره وتذكره , قال تعالى :” إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
*- وقد خلد الله سبحانه رسوله (ص) في مواضع كثيرة فجعله خاتم الأنبياء والمرسلين إلى يوم القيامه , وجعله شهيدآ على الأمه , وميزه هو وامته بما لم يكن لغيرهم , وأحتفل به اهل السماء يوم معراجه كما احتفلت به السماء والأرض في يوم مولده وفي حياته , والكثير الكثير.

*= وفي الجانب الآخر الكل مجمع على أن اليهود والمنافقين قد ناصبوه ( ص ) العداء منذ ولادته وفي حياته وبعد صعوده إلى الرفيق الأعلى , قال تعالى :” وما تفرق الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءتهم البينة .. رسول من الله يتلو صحفآ مطهره ” .*
*- فجادلوه وحقدوا عليه , قال تعالى :”وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ
*- وكادوا له بغية قتله كما قتلوا رسلهم الأولين , قال تعالى :”أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ* *فدبروا قتله كما في حادثة الشاه المسمومه , او رميه بالصخره من فوق السور.
*- والكثير من الشواهد التي تدل على حقد وغيظ اليهود والمنافقين من رسول الله صلوات الله عليه وآله.

*= واليوم :-*
*- يقوم أعداء الله بنشر الصور المخزية لرسول الله تعنتآ وزيفآ .*
*- يقومون بتصوير الأفلام الكاذبه والمشينه والتي تقدح في أخلاق رسول الله.*
*- يناصبون العداء ويقتلون أحفاد رسول الله وشيعتهم ثأرآ من رسول الله.*
*- يدمرون الأمة الإسلامية والدين الاسلامي في النفوس , وحتى الآثار الإسلامية إنتقامآ من رسول الله والمؤمنين.*
*- يغرس اليهود العدواة والبغضاء لمحمد في نفوس أطفالهم بكل الأساليب التي نعرفها جميعآ , بل وصل بهم الحد إلى تدمير شخصية رسولنا الكريم كقدوة لنا في نفوس المسلمين أنفسهم فنراهم يبعدوننا عن قدوتنا , وينسونا ذكره لدرجة انهم يسمون أدواتهم الإستخباراتيه بإسم محمد ( محمد مردخاي ) , ويسمون أدواتهم التدميرية بإسم محمد ( محمد بن عبدالوهاب ) , ويسمون منافقيهم وعملائهم بإسم محمد ( محمد بن سلمان , محمد بن زايد ) وجعلوا أبشع الشخصيات الممقوته تحمل هذا الإسم العظيم.*

*هي حربً شعواء على قدوة الأمة , وهادي الأمة , وسيد الأولين والآخرين , إمام المرسلين.*

*فكيف يكون الإحتفال بمولده ( ص ) فيه قبيلة بكل ما يتصل بها من اخلاق وشجاعة وإباء !!!*
*وما صلة هذا الإحتفال بالشهامة والغيرة , وإكتمال الدين !!!*

*وكيف يكون في هذا الإحتفال نصر لليمنيين بالدليل القاطع !!!*
*سنناقش ذلك في الجزء 2 والأخير.

*يتبع….*

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com