اللواء الأخضر

مجلس التلاحم القبلي رافعة لواء النصر وايقونة التصالح

إب نيوز ٢١ فبراير

………………….
هاشم علوي
……………………………………..
مجلس التلاحم القبلي اليمني منظمة إجتماعية تظم كبار شخصيات مشائخ اليمن الاحرار والشخصيات الاجتماعية المرموقة في أوساط المجتمع اليمني تم تأسيسه على المستوى الوطني ليظم في مجموعه النسيج القبلي والرديف العملي للدولة في التصدي للعدوان السعوصهيوامريكي كرافعة لاستنهاظ القبيلة اليمنية للدفاع عن اليمن وشعب اليمن والمعهود منها ان تكون في مقدمة الصفوف وساحات العزة والكرامة والبطولات.
تأسس مجلس التلاحم القبلي اليمني بعد العدوان حاملا جملة من القيم والمبادئ والاعراف والاسلاف اليمنية الضاربة بجذورها اعماق التاريخ واصالتها المنبثقة من الهوية الايمانية اليمنية التي تسري في دماء كل يمني حر غيور على شعبه ووطنه الذي يتعرض لاكبر حرب كونية تجمع فيها شذاذ الآفاق من كل حدب وصوب ومن انحاء المعمورة للنيل من عزة وكرامة الشعب اليمني والقبيلة اليمنية التي تمثل صمام امان الوصول الى تحقيق اهداف الشعب اليمني في الحرية والاستقلال والسيادة الوطنية.
مجلس التلاحم القبلي اليمني الذي اختار الشيخ رسام رئيسا له وغيره من مشائخ اليمن رؤساء فروع بالمحافظات بدأ فعالياته باجتماع قبل اعوام هدف الى اعلان دعوة التصالح القبلي ونبذ الثأرات فيما بين القبائل اليمنية والتصدي للعدوان ورفد الجبهات بالرجال والمال والقوافل والتحشيد للجبهات وفتح قنوات تواصل مع المغرر بهم من مرتزقة القبائل الملتحقين بصفوف العدوان واستغلال قرار العفو العام الذي اعلنته القيادة الثورية والسياسية وفتح ممرات آمنه لوصولهم الى اهلهم وعوائلهم وقبائلهم وبيوتهم معززين مكرمين.
مجلس التلاحم القبلي اليمني نموذج فريد استطاع تحقيق الكثير من الاهداف اهمها التحشيد ورفد الجبهات والصلح المجتمعي وانهاء قضايا الثأر واعادة كثير من المغرر بهم الى جادة الصواب والرشد ومازالت جهوده الحثيثة في هذه المجالات تتسع وتتعاظم وتؤتي ثمارها في تحقيق النصر واعادة لحمة المجتمع اليمني وارساء دعائم التصالح والتسامح وغرس قيم المحبة والاخاء والتعاون والتوجه نحو دحر العدوان وكسر الحصار الجائر.
مجلس التلاحم القبلي عمل ومازال يعمل على ترسيخ قيم واعراف القبيلة اليمنية السامية التي تميز المواطن اليمني المنتمي للقبيلة التي تعرف حقوقها وواجباتها وتنظم علاقتها بالمجتع المحيط من القبائل اليمنية المجاورة وتضع للعلاقات والافعال ابعاد ودلالات وتميز العمل المشرف للفرد والشيخ والقبيلة فيما بينه وبين العمل القبيح الذي يسيئ للقبيلة ويخالف الاعراف والاسلاف والقيم الدينية والاخلاقية فكان لمجلس التلاحم القبلي الكثير من المواقف المعلنة لدعم مواقف مشرفة كالدفاع عن الوطن والارض والعرض من قبل ابطال القبائل اليمنية الاصيلة كما كان له المواقف المنددة والبيانات المستنكرة لاعمال تتنافى مع القيم الدينية والاخلاقية والعرفية تصدر من بعض النحرفين والمنسلخين عن قيم القبيلة واعرافها من المرتزقة والخونة والعملاء الذين باعوا شرفهم وعرضهم مقابل المال المدنس وانزلقوا في جرائم خطف النساء التي تستنكرها القبيلة اليمنية والوقوف في صف العدوان والقتال ضد شعبهم ووطنهم وقبيلتهم.
مجلس التلاحم القبلي يمثل مصدر قوة للقبيلة اليمنية تجاوز المعوقات ونجح في ان يكون رديفا للدولة والجيش مثلما مثلت الدولة سندا لمواقفه المشرفة ومددا لتوجهاته الاصيلة.
اليوم يتحمل مجلس التلاحم القبلي مسؤلية كبرى تجاه الوطن في التصدي للعدوان ورفد الجبهات وايصال رسالة العفو العام والعودة الى الرشد ودفن الثأرات والنعرات القبلية والمناطقية والطائفية التي غذاها العدوان وادواته واستغلها في تمزيق النسيج الاجتماعي اليمني خدمة لاجندات العدوان، وتسير خطى المجلس القبلي نحو اعادة تنظيم علاقة الشيخ بالقبيلة وافراد القبيلة بالشيخ وعلاقة القبيلة بالدولة ورسم مسارات تحقق الانتصار الناجز وتحرير الارض من دنس الغزاة وادواتهم وبناء الدولة اليمنية الحديثة العادلة التي تكرم القبيلة وتعتز بتضحياتها.
تحية لمجلس التلاحم القبلي اليمني وقياداته من المشائخ والشخصيات الوطنية والاجتماعية التي كان ومازال لها شرف الانتماء لهذه التربة الطيبة التي لاتقبل ان تطئها اقدام الغزاة .
اليمن تنتصر.. العدوان ينكسر

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com