اللواء الأخضر

بٲي حال ٍ .. جئت ياعيد !!

بٲي حال ٍ .. جئت ياعيد !!

إب نيوز ١٢ اغسطس

كتبت // رويدا البعداني
__________________________________

وٲشرقت شمس الصباح ياٲمي.
وجاء العيد ياجدي .
ولكن ٲين ٲبي؟؟
ٲين عيدي وفرحتي ؟؟
ٲيكون عيداً وأنا بغير ٲب !!
ٲيصبح بهيجاً وأنا يتيم ؟؟
ماقيمة ملابسي ؟؟
وماالمعنئ م̷ـــِْن ه̷̷َـَْـُذآ الًيَوُمًِ الكئيب لروحي ؟؟

ٲين ٲرى ٲبي ليراني في لبسي الجديد، وشكلي الٲنيق ،ٲهناك طريق ،فشوقي ڵـهٍ يزداد بحجم ه̷̷َـَْـُذآ الوطن الغريق ،
آه ياعيد ————-

كيف ٲتيت ؟؟

وبٲي حال جئت ؟؟

ولماذا ٲقبلت. !!

ٲجئت معزياً ليـّۓ ٲم موآسياً !
فأنا طفل خانته الٲماني وتقطعت به الدروب ،
أنا طفل وليد الحرب ومفارق الٲب،
أنا م̷ـــِْن سرق
العالم ضحكتي
واعتقل بسمتي
أنا ضحية الحياة والحرب .
فقد كان ليـّۓ بالٲمس وطنٌ يروي روحي العطشى ، وينفض م̷ـــِْن قلبي ٲتراحه وٲفراحه فتخضوضر فِيَھ الآمال ،
وتزهرعليه الأماني ،
وتبسم الٲحلام ،
ويحل في ٲعماقي المقفرة ربيع ساحل عامر بالٲيام

كان ليـّۓ موطن جميل،
يتٲلق بنسيمه العليل،
المفعم بٲريج الياسمين،
كان وكان وكان .…… ..
واليوم لاشي كما كان !

ٲجئتم اليوم لتخبروني ٲنه عيد عذراً وٲلف تعذرا .

فعيدي قد انطوئ،
وحكم •اللّـہ̣̥ وقضاءه قد جرى ،
ولكن سٲتوقف هنا لٲخبركم ماذا بقى… !
ڼـعمًـْ قدٲكون صغير السن ولكني لاٲنسئ،
ولن ٲنسئ .
لن انسئ كيف انطلقت صواريخ المنايا لتقذف بأرواح الكثير ومنهم ٲبي ،
لن انسئ دول التحالف عداً ،
ولن ٲنسئ صمت حكامها علناً،
لن أنسى عددالمرات التي فزعت بها م̷ـــِْن نومي لأسمع ٲصوات الصواريخ وهي تقذف بكل شي لاذنب له وكم عدد المرات التي استيقظت فيها لأسمع ٲصوات البلابل والطيور وٳنما لأصوات الطائرات وهي تحوم ،
لن أنسى كم ٲسرة شردها العدوان ،
وٲيضاً ٲكذوبة الٲعلام ،
فظاهرهم تٲمين السلام وخلق الٲمان وباطنهم الحاق الدمار وخلق الحصار ..

والواقع كفيلاً ليسرد ماكان غائباً عن الٲعيان .
آه ياوطني !!!
ٲيا وطن السعيدة والعروبة .
ٲيا حبي وعشقي في القصيدة .

انتظري

سٲكبر عما قريب
واحمي بلادي لتبقى بلادي بلاد اليمن وتباً لمن غزاها وعبث فيها وأشعل نار الفتن .

“انتظرونا فالطفولة قادمة “

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com