اللواء الأخضر

الراشد يتحدث عن خلاف الرياض وأبو ظبي ومسؤول قطري يعلق .

إب نيوز ١٠ سبتمبر/متابعات

تحدث الكاتب السعودي المعروف، عبد الرحمن الراشد، عن خلاف الرياض وأبو ظبي، بعد الموقف المتباين للبلدين من أزمة اليمن، مؤخرا.

وحاول الراشد في مقاله عبر صحيفة “الشرق الأوسط” تحت عنوان “حل خلاف الرياض أبو ظبي”، التقليل من شأن الخلاف، إلا أنه أقحم أزمة قطر في المنتصف.

وقال الراشد إن الخلاف بين أبو ظبي والرياض قد يكون صحيّا، ويفيد العلاقة بينهما، ويقدم نموذجا يحتذى في العلاقات الإقليمة بين دول المنطقة المليئة بالثقوب والنزاعات.

وأكد الراشد وجود خلافات حالية بين السعودية والإمارات، قائلا إنه “لا توجد علاقات بلا خلافات، إلا أن الحكومات الأكثر نضجا هي تلك التي تسعى لوضع الخلاف في إطاره، وليس بالضرورة حله إن لم يمكن ذلك. الحكمة تسيَّدت عندما حسم البيان السعودي الإماراتي الموضوعات المعلقة وأنهى المشكلة حول اليمن”.

وأقحم الراشد أزمة قطر في مقاله، معتبرا أن الخلاف مع الدوحة، وجودي وليس مؤقتا كما مع أبو ظبي.

وقال: “الخلاف مع قطر عمره ربع قرن، وليس من عشرين يوماً. منذ عام 1994، عندما تولَّى الشيخ حمد بن خليفة الحكم، غيَّر سياسة والده حيال السعودية، وكذلك الإمارات، وكان حمد على خلاف مع والده في هذا الجانب. بكل أسف قطر بعدها نشطت في استهداف أنظمة هذين البلدين بلا توقف، رغم المصالحات والاتفاقات الموقعة، والوساطات من حسني مبارك، رئيس مصر الأسبق إلى الشيخ صباح الأحمد، أمير الكويت. كلها فشلت لأن قطر استمرت في زعزعة أمن جاراتها، وتحديداً البحرين والسعودية”.

وأضاف: “لم تبقَ هناك جماعة معادية للسعودية في الداخل والخارج لم تقم قطر بدعمها مادياً وإعلامياً. هذه الممارسات ليست مجرد خلافات بل تهديد لكيانات الدول، والخلاف مع قطر وجودي. أما الاختلاف في التعاطي في القضايا بين الحكومات أمر طبيعي ومتوقع، والحكمة تبقى في حله أو تحييده، وهذا ما نراه يتكرر بين دول ناضجة مثل فرنسا والولايات المتحدة، كثرة الخلافات لم تلغِ التحالف بين البلدين”.

بعد أن برّر الدعائي @aalrashed الانقلاب الإماراتي الدموي في #اليمن، يحاول الآن التقليل من الخلاف بين #السعودية و #الإمارات بالقول إنه “قد يكون صحياً” (يا مال قل الصح)! دافعاً بأن ما يجمع حكومتي البلدين أكثر مما يفرقهما!
ماذا عن #قطر؟ يقول: “الخلاف مع قطر وجودي”!
ول! يا عدو الله! pic.twitter.com/U0XfbHm6uL

— أحمد بن راشد بن سعيّد (@LoveLiberty) September 9, 2019

بدوره، رد المتحدث الإعلامي في وزارة الخارجية القطرية أحمد سعيد الرميحي، على مقال الراشد، ملمحا إلى أنه مدفوع من أبو ظبي.

وأضاف: “هذا نموذج من استثمرت فيه أبو ظبي لمثل هذه اللحظات، وللتخفيف ودفن الخلاف بين الرياض وأبوظبي”.

وقال: “أما تغيير سياسة والده، والمقصود فيها سمو الأمير الوالد فهذا ما أزعج منامكم من حينها لرغبتكم في تحول قطر إلى دولة تبع وليتها لدولة لديها رؤية وحكمة في قضايا الأمة بل متهورة ومتقلبة”.

ومنذ انقلاب المجلس الانتقالي الجنوبي التابع للإمارات على عدن، دب الخلاف السعودي الإماراتي، قبل أن تهدأ وتيرته ببيانات مشتركة من الطرفين، ودعوة إلى الحوار بين الأطراف اليمنية في جدّة.

هذا نموذج من استثمرت فيه ابوظبي لمثل هذه اللحظات وللتخفيف ودفن الخلاف بين الرياض وابوظبي ،والواضح للعيان ،اما تغيير سياسة والده والمقصود فيها سمو الامير الوالد فهذا ماازعج منامكم من حينها لرغبتكم في تحول قطر دولة تبع وليتها لدولة لديها رؤية وحكمة في قضايا الامة بل متهوره ومتقلبه https://t.co/PwwevgVMLj

— أحمد بن سعيد الرميحي (@aromaihi) September 10, 2019

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com