اللواء الأخضر

انتصار الدم على السيف .

إب نيوز ١٠ سبتمبر

كتبت /فتاة صعدة الثائرة

شهيد كربلاء
في يوم عاشوراء
يُذبح غريباً في أرض الإسلام!
ويُرفع رأسه المقطوع فوق الرماح ليشهد العالم الصامت شناعة الإجرام.

لم تقتل الحسين الرماح ولا السيوف
وإنما قتله المتلبسين  بعباءة الدين
قتله قلة الناصرين
قتله الخذلان
قتله الصمت
قتله الجمود والركود
قتله الإنحلال.

يا للغرباء في صحراء كربلاء
ويا لمن استباح دماء ابن بنت رسول الله في أرض الطفوف
ماذا ترك للكفار واليهود؟ وهو مسلم!
ذات مرة سعى الى مكة يطوف
هل كان يبتغي الجنة فعلاً عندما سل السيوف ؟!
أم أنه الضلال غشّى على عينيه فتلبس الجرم باسم الإسلام ؟

أيُ إسلام؟
وقد قتلوا الدين في محرابه قبل ذاك
وفي عاشوراء كربلاء قتلوا الحق..
قتلوا الثورة
قتلوا الإيمان
قتلوا صفوة الأعلام.

ماعذرهم عند رسول الله إذ رفعوا رأس حبيبه وابن حبيبيه على الرماح ؟ وعذبوا أحفاده بقساوة!

نحروا بسهامهم الطفل الرضيع بأي عذرٍ؟
وبأي ذريعة كان تعذيب النساء وسبيهن  وإحراق الخيام وقطع الماء؟
من أنار لهم الضوء الأخضر ليحكموا بالإعدام ؟

إنهم المضلين في كل زمان ومكان من يقلبوا الحقائق ويجعلون  من الباطل ركيزة تدورحول سناها معارك الاستسلام.
ليست كربلاء عصر الحسين هي الفريدة
ففي كل عصر عاشوراء
وفي كل أرضٍ كربلاء
وأمام كل يزيد حسين
فينتصر الحق بالدماء في نهاية المطاف وينتهي باطل الأزلام.

هاهي يمن الإيمان
أصل العروبة والشهامة
أرض الأنصار
تعيش كربلاء عصرها منذ خمسة  أعوام
يتكالب عليها مجرمي العالم وطغاة الأرض ؛ فتقف وحيدة لتنتصر لدماء وأشلاء أطفالها بكل شموخ
ويغوص العالم اللاإنساني  بصمته وتواطئه حيالها في مستنقع الآثام.

وهاهي زينب العصر في كربلاء اليمن تستقبل أخاها شهيداً
وأباها شهيداً
وتلحق زوجها وابنها إلى ساحات العز والإقدام.
مرددة عند كل صولة  أن يا يزيد عصرك  كدْ كيدك واسعَ سعيك وناصب جهدك فوالله لن تمحو ذكرنا ولن تميت وحينا.
اللهم إن كان هذا يُرضيك فخذ حتى ترضى.

وهاهي بثينةٌ كرقية تفقد جميع أسرتها  في ضربة واحدة من قوى الإجرام
فتفقد بصرها ولا يُرد إليها إلا وقد أصبحت وحيدة في أرض طفوف اليمن حيث قلة الناصر ووجع سياط  الأيام.

لن يُهزم  جيش الحسين في اليمن كما أخبرتنا ثورة عاشوراء ،
مهما اشتدت الحرب وازدادت ضراوة
لن نهزم
وإن أبادونا عن بكرة أبينا
فلن نهزم
، فديننا هو من سيسلم
كما أخبرنا علي الضرغام
مهما اشتد حصارنا وتشققت أكبادنا عطشاً للأمان
، ومهما أُريقت دماؤنا حتى صارت شلالاتِ ِ وأنهار!
فإن هذه الدماء ستنتصر
نعم؛ ستنتصر الدماء، وتُخلد القضية
قضية انتصار الحق على زمرة الأسقام.

#اتحاد_كاتبات_اليمن

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com