اللواء الأخضر

دراسة تكشف عن حجم مبيعات الأسلحة البريطانية للسعودية التي تقود حرباً مدمرة في اليمن .

إب نيوز ٢٧ نوفمبر/متابعات:

قالت صحيفة “شيرويل” إن القصف الجوي للتحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن دمر البنية التحتية الرئيسية، بما في ذلك المدارس والمستشفيات.

وأضافت شيرويل، وهي صحيفة طلابية أسبوعية يتم نشرها من قبل طلاب جامعة أوكسفورد، في دراسة لها، إن الحرب خلقت ثلاثة ملايين لاجئ، وتجاوز عدد القتلى مؤخرًا 100,000 قتيل في اليمن.

وكشفت الصحيفة عن حجم مبيعات الأسلحة للشركات البريطانية التي قدمتها للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وحسب الدراسة، في العام الماضي، قدرت منظمة إنقاذ الطفولة أن الحصار البحري قد قتل بالفعل 85,000 طفل إضافي بسبب الجوع. تشهد البلاد حاليًا تفشيًا كبيراً وتاريخيا للكوليرا، في حين تقدر الأمم المتحدة أن عشرة ملايين شخص أي ثلث سكان البلاد على حافة المجاعة.

ووفقا للدراسة، في عام 2017، في ظل ذروة حملة الحصار والقصف، سافر البروفيسور روبرت جونسون من بيمبروك إلى الإمارات العربية المتحدة، والتي تعتبر عضوا أساسيا في التحالف الذي تقوده السعودية. لقد كان هناك للحديث عن “تغيير شخصية منبر الصراع في أكسفورد”، وهي أداة تنبؤية “تهدف إلى تمكين صناع القرار وصانعي السياسات والمحللين من توقع اتجاهات التغيير في الصراع لدعم التخطيط الإستراتيجي”.

وقال البروفيسور جونسون لشيرويل: “لقد أدنت باستمرار جرائم الحرب وأكره الحرب. ومع ذلك، فقد كنت في حروب كافية لأعلم أن الأمور ليست إما أبيض أو أسود وهذا صحيح بالتأكيد في اليمن. أتساءل عما إذا كنت ستحقق في جرائم إيران؟ ولكن لماذا لا تذهب إلى هناك وترى بنفسك؟”.

ووفقا للصحيفة، رفض متحدث باسم جامعة أكسفورد أن يقول ما إذا كانت هناك إحاطات أخرى مماثلة قد قُدمت لكبار أعضاء دولة الإمارات أو الحكومات أو الجيوش السعودية أو ما إذا كانت الجامعة تحتفظ بأي سجلات لمثل هذه الاشتباكات.

رداً على نتائج هذا التحقيق، قال المتحدث الرسمي باسم الجامعة لشيرويل: “إن أبحاث جامعة أكسفورد مدفوعة أكاديمياً والهدف النهائي هو تعزيز المنح الدراسية والمعرفة المتاحة علنًا. جميع هذه المشاريع البحثية تعزز الفهم العلمي العام مع التطبيقات المدنية اللاحقة بما في ذلك رصد تغير المناخ والكشف عن الزلازل وكفاءة الطاقة والإغاثة الإنسانية وكذلك التطبيق المحتمل من قبل قطاع الدفاع”.

تقول شيرويل: “المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تشنان غاراتهما بالطائرات البريطانية وباستخدام القنابل البريطانية وبالتدريب البريطاني”، مشيرة إلى أن سلاح الجو الملكي البريطاني أقر مؤخراً بإرسال أفراد إلى المملكة العربية السعودية لإصلاح نفاثات القاذفات. ويعمل آخرون في مركز التحكم حيث يتم اختيار أهداف القصف. ولكن تقول الحكومة إنها لا تلعب أي دور في اختيار الأهداف.

تضيف الصحيفة، في الشهر الماضي، حذرت الأمم المتحدة من أن حكومة المملكة المتحدة يمكن أن تكون متواطئة في جرائم الحرب لدورها في الصراع. منذ عام 2015، حققت المملكة المتحدة ثمانية أضعاف عائدات مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية مما قدمت لليمن في صورة مساعدات إنسانية.

وحسب التقرير، فإنه في يونيو تم إيقاف هذه المبيعات مؤقتًا بعد أن قضت محكمة الاستئناف بأنها غير قانونية. تستأنف الحكومة البريطانية هذا القرار حاليًا لكنها انتهكت مؤخرًا أمر المحكمة ثلاث مرات “عن طريق الصدفة”.

وتطرقت دراسة الصحيفة إلى استفادة بعض الشركات بشكل كبير من المذبحة. وقالت: “واحدة من أكبر مقدمي الصواريخ لسلاح الجو الملكي السعودي هو “MBDA”، وهو مشروع مشترك بين عمالقة الأسلحة “BAE Systems” و “Airbus” و “Leonardo”. في 105,000 جنيه إسترليني و 709,000 جنيه إسترليني و 2,000,000 جنيه إسترليني على التوالي، قامت صواريخ بريمستون من “MBDA” والعاصفة والميثور بالقتل في اليمن.

وذكرت أن أوكسفورد تحصل على ملايين الجنيهات من الدخل من قطاع الأسلحة كل عام، وتمول الأبحاث التي تبقي الشركات قادرة على المنافسة ورضا عملائها. تم تطوير أنظمة “MBDA” للتوجيه الصاروخي بمساعدة قسم الهندسة في جامعة أكسفورد.

قبل انضمامه إلى أكسفورد، شارك البروفيسور ديفيد ليمبير في كتابة ورقتين مع عاصف فاروق من “MBDA” حول تشغيل أنظمة التوجيه الصاروخي جو-أرض. في أكسفورد، قاد مجموعة التحكم الأمثل في المركبات “VOCG”. على الرغم من أن المشاركة العامة لشركة “VOCG” تركز على تطبيقات أبحاثها على سباقات “Formula 1” إلا أن موقع المجموعة على الويب يعترف بأن أبحاثها تنطبق أيضًا على تطوير أنظمة توجيه الصواريخ. لم يستجب البروفيسور ليمبير لطلب التعليق.

وأوضحت أنه في قطاع الأسلحة، يتم إستخدام البرامج المدمجة بشكل أساسي في أنظمة GPS والصواريخ، حيث تعمل عادة كنظام توجيه للقنبلة. يعني ارتفاع تكاليف تطوير البرامج المدمجة وفقًا لمقترح تمويل المشروع، أن الفضاء لم يعد قادرًا على تطوير البرامج المدمجة مع الحفاظ على التكاليف إلى مستويات معقولة مما يؤثر بشكل كبير على قدرة الصناعة على الابتكار”.

وأشارت إلى أن باحثي أكسفورد عملوا أيضًا على التكنولوجيا المتعلقة بأنظمة الدفع الصاروخي. في قسم المواد على الجانب الآخر من قسم الهندسة، كان الباحثون يعملون على مشروع بقيمة 763,000 جنيه إسترليني يُعرف باسم “PEICAP”، ويقومون بتطوير مرشحات سلبية ومجموعات من المحاثات والمكثفات المستخدمة على نطاق واسع في أنظمة التحكم الكهربائية، لمحركات التوربينات النفاثة.

وذكرت أن PEICAP ركزت على الفضاء الجوي المدني، وكان يقودها Safran، الشركة الرائدة في تصنيع المحركات التوربينية للطائرات بدون طيار والصواريخ، بما في ذلك صواريخ جو – ستورم شادو السعودية. تضمن المشروع إجراء أبحاث في المكثفات على أساس عازل زجاجي فائق النحافة، يمكنه تحمل درجات حرارة عالية للغاية ويستهلكها بالكامل سوق الدفاع.

وقالت: “عندما يسقط صاروخ MBDA في اليمن، من المحتمل أن تسقطه إحدى طائرات مقاتلة يوروفايتر تايفون السعودية البالغ عددها 192 طائرة”.

ووفقا للدراسة، يوروفايتر، مشروع مشترك بين الشركات التي تشكل MBDA (BAE Systems و Airbus و Leonardo) ولديها 48 طائرة إضافية في انتظار التسليم إلى المملكة، حيث تتمركز أكثر من 6,000 من متعاقدي “BAE Systems” حاليًا يقومون بمهام خدمة حيوية للأسطول. وكما قال متعاقد بريطاني خاص في المملكة العربية السعودية للقناة الرابعة: “إذا لم نكن هناك في غضون 7 إلى 14 يومًا، فلن تكون هناك طائرة نفاثة في السماء”.

ونقلت شيرويل عن متحدث باسم شركة “BAE Systems” قوله: “نحن نوفر معدات الدفاع والتدريب والدعم بموجب اتفاقيات حكومية بين المملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية. نلتزم بجميع قوانين ولوائح مراقبة الصادرات ذات الصلة في البلدان التي نعمل فيها. تخضع أنشطتنا لموافقة حكومة المملكة المتحدة والرقابة عليها”.

وحسب الصحيفة، فإن وفيق سعيد، الذي يعتبر مانح رئيسي لجامعة أكسفورد، سهل بيع يوروفايتر تايفون إلى المملكة العربية السعودية. وتم كسب عشرات المليارات من الجنيهات من الإيرادات لشركة “BAE Systems”.

سعيد واحد من أكبر المانحين في أكسفورد، حيث ساهم بمبلغ 20 مليون جنيه إسترليني في مدرسة سعيد للأعمال في تأسيسها، ومنذ ذلك الحين أكثر من 50 مليون جنيه إسترليني. في عام 2003 حصل على ميدالية شيلدون، أعلى تكريم لجامعة أكسفورد للمانحين وتم تقديمه مع تمثال نصفي لنفسه في اللوبي التابع لكلية إدارة الأعمال.

ووفقا للتقرير أثبتت طائرة يوروفايتر تايفون أهمية حيوية للحرب الجوية السعودية في اليمن والتي تضمنت استهداف المدنيين “على نطاق واسع ومنتظم”، وفقًا للأمم المتحدة.

وقال متحدث باسم شركة “BAE Systems” لشيرويل: “بصفتنا رواد عالميون في الهندسة والتكنولوجيا المتقدمة نتعاون مع المؤسسات الأكاديمية لتطوير تقنيات جديدة من خلال شراكات إستراتيجية مع جامعات مرموقة في المملكة المتحدة. تساعد شراكاتنا الجامعية على تعزيز قاعدة المهارات الصناعية الدفاعية في المملكة المتحدة من خلال دعم الجيل القادم من المهندسين والعلماء”.

وأضاف أن مشاركة أكسفورد في المجمع الصناعي العسكري واسعة النطاق ولكنها ليست فريدة من نوعها. في عام 2007، نشرت حملة مناهضة تجارة الأسلحة وزمالة أكسفورد الخاصة من أجل المصالحة، تحقيقاتها في البحوث الأكاديمية لصناعة الأسلحة.

فحص التقرير 26 جامعة في جميع أنحاء المملكة المتحدة وكشف أكثر من 1900 مشروع عسكري تبلغ قيمته أكثر من 725 مليون جنيه إسترليني. جاءت أكسفورد في المركز الثالث خلف لوبورو وكامبردج.

وتابعت الدراسة: “تم الإعلان عن مبيعات الأسلحة البريطانية للمملكة العربية السعودية في يونيو بسبب “خطر واضح” لاستخدام هذه الأسلحة في “انتهاك خطير للقانون الإنساني الدولي”، مضيفا “لم تحسب أكسفورد بعد دورها في الاستفادة من هذا الانتهاك الخطير لحقوق الإنسان”.

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com