اللواء الأخضر

الشهداء درب القدس .

 

إب نيوز ٢١ مايو
بتول الحوثي

دربان مفترقان ومتباينان كل منهما يريد دافع لسلكه وجميعهما محفوف بالمرغبات المبهرة وكل منهما يمتلك نتيجة، وهنا تكمن الحجة.

فمن سار في طريق الدافع فيه إيماني انساني عقائدي وطني وحتى غرائزي وفطري، يدعو إليه الدين والعرف الشرع والقانون.

ولا قلق لمن مشى في دربهم فهوسيحضى بدعم خاص من ملك ومالك السموات والارض فهو الناصر الرسمي والحصري لهذا المشروع.

رغبة في عزة وكرامة لا تعطى الا لسالكي هذا الطريق واستقلالا لطالما حلم به المستضعفون ومحبة في التخلص من الفقر المدقع والشقاء المفجع.

والنتيجة اذ مااثبت صدق انتمائك وكنت من المخلصين وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْـمُتَّقُونَ

وتمنح للملتحقين بهذا الدرب شهادة معمدة من ثلاث كليات سماوية وهي التوراة والانجيل والقرآن وينالون ايضا وسام الشرف والبطولة.

تمكنهم هذه الشهادة من دخول: الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْـمُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوْا وَعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ.

فما اعظمه وما ارقاه من احسان! ان يصنع الشخص من دمه جسر في هذا الدرب ليسير الناس عليه وصولا الى قدس الاقداس ونصرة للقضية الاساس.

نعم ايها الشهداء’ إنكم لدرب القدس وأن القدس دربكم والحق مطلبكم والنصر غايتكم والجنة مثواثكم.. وإنا لكم لمن العاشقين.

 

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com