اللواء الأخضر

سياسة كورونا .

 

 

 

إب نيوز ١ يونيو

بقلم / محمد صالح حاتم.

كوفيد 19- او ماعرف بفيروس كورونا سوى كان وباء ًمن الله ارسلة عذاب للبشرية بسبب انحرافها وكثرت الجرائم والمعاصي التي يرتكبها البشر،او كان فيروسا ًمن صنع البشر انتج داخل معامل بيولوجية،فيما يعرف بالحرب الجرثومية وهو الارجح،والدليل على ذلك الاتهامات المتبادلة بين الصين والولايات المتحدة الامريكية.

فمنذ أن ظهر هذا الفيروس في مدينة ووهان الصينية نهاية العام الماضي 2019م،لم يتم التعامل معه من جانب انساني على أنه وباء يقتل الأنسان،ويجب البحث عن علاج او لقاح يقضي علية،ولكن تم التعامل معه كأحصائيات رقمية،بهدف اثارة الرعب والخوف بين المواطنين،وتحقيق اهداف سياسية الهدف منها تغيير النظام العالمي بشكل عام،واستمرار الهيمنة الصهيونية على العالم.

فعلى مدى سبعة اشهر منذ ظهور الوباء لم يتفق العالم حول وباء كورونا اسبابة وطرق الوقاية منه وعلاجة،فهناك تلاعب وتظليل من قبل منظمة الصحة العالمية،واكبر اتهام لها كان من قبل الرئيس الامريكي ترامب،فأغلب دول العالم اغلقت حدودها ومطاراتها وموانئها،وفرضة حضر للتجوال داخل مدنها،وبقي مئات الملايين من المواطنين داخل منازلهم ،واغلقت المدارس والجامعات والمعاهد،والمطاعم،والبنوك والشركات التجارية،وعلقة العمل في المؤسسات والدوائر الحكومية،وارغم المواطنين بلبس الكمامات والقفازات للإيدي وتم تعقيم الشوارع والبيوت بمئات الأطنان من المعقمات والمطهرات وكلها اجراءات وقائة واحترازية من فيروس كورونا،ولكن عند السؤال هل نجحت هذة الإجراءات وهل تم التقليل من الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا ؟.
على الرغم من كل هذة الإجراءات الان أن الفيروس كل يوم في انتشار اكثر،والاصابات في ازدياد،وكذا الوفيات تتضاعف في اغلب الدول التي اتخذت مثل هذة الإجراءات،وهذا دليل على أن كل ما اتخذ من اجراءات لن تنفع في ظل التهويل الاعلامي الذي اثار الرعب والخوف والهلع في اوساط المواطنين،وهو ما يضعف العامل النفسي ويقلل من المناعة الجسمية لمواجهة هذا الفيروس .
ونظرا ًلهذا التهويل الاعلامي الذي تقوم بة شركات اعلامية عالمية تتبع المنظمة الصهيونية التي تتحكم بالنظام العالمي،بل وتحكم العالم بأكمله،والتي ارادت من هذا الوباء تحقيق اهداف واغراض سياسية استعمارية جديدة.
فعلى المستوى العالمي ارادوا تشوية سمعة انظمة عالمية عند مواطنيها بسبب انهيار الانظمة الصحية فيها،وفشل حكوماتهم في مواجهة هذا الوباء،والقضاء علية،وايجاد حلول لمنع الانهيار الاقتصادي،
ونحن العرب والمسلمين كان هناك عدة اهداف دينية واجتماعية اكثر منها سياسية واقتصادية،لأن معظم الانظمة قراراتها السياسية بأيدي اعداءنا الصهاينة وهذة الانظمة لاتحظى بشعبية كبيرة لدى مواطنيها،فعلى المستوى الديني ابعدونا عن مساجدنا فاغلقت معظم المساجد في جميع الدول العربية والإسلامية، وما بقي مفتوح يتم التباعد بين المصليين،بحيث لاتشعر بالروحانية والطمأنينة التي كانت توجد قبل ظهور كوفيد-19-بسبب التهويل الاعلامي والرعب والخوف والهلع الذي زرعة الاعلام في نفوس الناس،فالمساجد هي الاماكن التي يجتمع فيها المسلمون كل يوم خمس مرات،يتبادلون السلام والتحايا،ويلتقون خلالها لمناقشة الكثير من المشاكل والقضايا، وكذا اغلق المسجد الحرام ومنعت الصلاة فية،ومنع اداء الاعمرة،وخاصة ًعمرة رمضان والتي كان يعتمر فيها ملايين المسلمين سنويا ًوباعداد تفوق موسم الحج ،واغلق المسجد النبوي في المدينة المنوره،والارجح ان موسم الحج لهذا العام سيتم الغاءة ومنع اقامة ركن من اركان الإسلام وهو الحج،ونتوقع أن فيروس كورونا سيتم الاعلان عن القضاء علية واحتوائه بعد انتهى موعد موسم الحج لهذا العام.
واما الهدف الاجتماعي هو تمزيق النسيج الاجتماعي وتفكيك عرى التواصل بين المواطنين من خلال منع التجمعات والتنقل والالتقاء بين الاهل والاصحاب والاقارب، وقطع صلة الارحام، ومنع المصافحة وهذا ما تم بالفعل خلال شهر رمضان وعيد الفطر المبارك،والتي يشتهر بها العرب والمسلمون خلال شهر رمضان والعيد.
فكورونا بسبب التهويل الاعلامي اخذ منحا ًسياسيا ًخلافا ًلكونة وباء ومرض يتم التعامل معة من باب الأنسانية،ويسعى الجميع لإيجاد حلول للقضاء علية،من خلال البحث عن عقار او لقاح للقضاء على هذا الوباء،كبقية الاوبئة والامراض التي ظهرت في سنوات وعقود ماضية.
فكورونا ظهر لينزع ما بقي من انسانية لدى العالم،فاي مصاب يتم حجره ومنع اقاربة من التواصل بة سوى زوجتة او ابنائة او ابوه او امه،فالكل يتخلى عنك اذا انت مصاب،ويفر منك،وكأنة يوم القيامة كما قال تعالى (يوم يفر المرء من اخية وامة وابية وصاحبتة وبنية وفصيلتة التي تؤية ومن في الأرض جميعا ًثم ينجية) وعند موتك لا احد يقربك او يقوم بتغسيلك وتكفينك ودفن،بل يقوم بة اشخاص اخرون لا تعرفهم ولايعرفونك، فهذة هي سياسة كورونا والتي رسم ملامحها وصنعها المنظمة اليهودية التي تتحكم بالعالم،وتم تنفيذ فصولها بواسطة الإعلام من حيث التهويل واثارة الخوف والرعب والهلع في نفوس البشر.
وبعد كل هذا فأن علينا أن نتعايش ونتكيف مع كورونا،وان نبتعد عن التهويل الاعلامي،وان نعيش حياتنا المعتادة مع اخذ الحيطة والحذر والتباعد وعدم الازدحام،
وعلينا كمسلمين أن نعود إلى الله عودة صادقة،وان نستغفره ونتوب الية ونقلع عن المعاصي والذنوب، وان نعلم ان الاعمار بيد الله وحدة،وان الموت حق علينا جميعا ً،وأنّ على اعلامنا القيام بواجبة في مواجهة اعلام العدو الذي يهول ويسعى لإثارة الخوف والرعب والهلع في اوساط الناس.
وفي الاخير حفظ الله اليمن وجنبها وكل البلدان العربية والاسلامية والبشرية جمعا كل داء ٍووباء.

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com