اللواء الأخضر

تقرير مفصل بعنوان القضية الإيرانية والإحتجاجات..

إب نيوز ٧ ربيع الأول

 

عقد ملتقى كُتَّاب العرب والأحرار بالشّراكة مع
*الحملة الدّوليّة لفكّ الحصار عن مطار صنعاء الدّولي
* الإتّحاد العربي للإعلام الإلكتروني فرع اليمن
*جمعيّة الشّتات الفلسطيني -السويد
*معهد قوّة اللّحظة للتّدريب والتّطوير MPI
*الحملة الدّوليّة لمناصرة الأسرى (أسرانا مسؤوليّة)
*مركز الشّهيد أبو مهدي… المهندس-العراق….
*الملتقى الثّقافي النّسائي -لبنان
*المرصد العربي لحقوق الإنسان والمواطنة.. لبنان…
*اتّحاد كاتبات اليمن …
*ملتقى كاتبات وإعلاميّات المسيرة… *الوكالة العربيّة للدّراسات والإعلام… *الملتقى الثّقافي النّسائي لبنان …

بعقد مؤتمر دولي حول المشهد السياسي الإيراني بمشاركةكبار الكتاب والمفكرين والقيادات السياسية والنخب الإعلامية والاكاديمية وقادة الفكر والرآي من دول محور المقاومة واليمن
افتتح المؤتمر الدولي بمقدمة للأخت رباب تقي الكاتبة السياسية والناشطة الحقوقية الدولية التي ادارة المؤتمر الدولي…ونسق لهذا المؤتمرالدولي المنسق العام للمؤتمرات الدولية السيد حسن مرتضى وتم تسجيل هذا المؤتمر بإذاعة الإقتصادية اف ام وبثها مباشر بواسطة الإعلامية بدور الديلمي وجميع طاقم الإذاعة وقدتم هذا المؤتمر بتاريخ 1/10/2022يوم السبت من الساعة الثامنة مساء حتى الحادي عشر مساء وكانت بداية المؤتمر الفاتحة لروح الشهداء كل بنيته ثم كلمة لمديرة المؤتمر الاستاذه. الإعلامية والناشطة الحقوقية..رباب تقي وإليكم مقدمتها في المؤتمر

بسم الله الرحمن الرحيم
مهسا أميني، مواطنة إيرانية توفيت مؤخرا، لكنها أضحت قضية جديدة استغلتها مجموعات وعناصر لاثارة الشغب والفوضى في الجمهورية الاسلامية. ففيما كشفت نتائج التحقيقات بانها لم تتعرض للضرب ولم يكن هناك كسر في الجمجمة، إلا أن الاحتجاجات واعمال الشغب انطلقت في البلاد مباشرة آخذة الموقف الى الارهاب والعبث بالأمن والاستقرار.
وزير الداخلية الإيراني احمد وحيدي قال إن أهداف أعمال الشغب الأخيرة، تعود لوجود مجموعات وعناصر منظمة تعمل خلال هذه التجمعات على التخريب واحراق الممتلكات العامة في مناطق مختلفة وهم لا يتابعون قضية السيدة أميني على الإطلاق، لكنهم يجعلونها ذريعة للقيام بأعمال الشغب وخلق متاعب للشعب والبلد”.
“فأجهزة مخابرات غربية قامت بتنظيم دورات عقد بعضها في بعض دول المنطقة على كيفية محاربة النظام في الجمهورية الإسلامية، والعصيان المدني والتخريب”، كما أعلنت وزارة المخابرات الإيرانية التي اعتقلت عشرات الاعضاء من منظمة “مجاهدي خلق” المعارضة ومن الأحزاب الكردية المناهضة لطهران وخمسة أعضاء من “الجماعات التكفيرية”.
احتجاجات عدة اذا انطلقت في ايران على خلفية وفاة الشابة أميني، تسبب بمقتل وإصابة عدد من المدنيين والشرطة. احتجاجات شارك فيها عملاء لمنظمات تجسس أجنبية والولايات المتحدة، وبريطانيا وتمتوجيه “الإشعار الواجب” إلى “السفارات التي كان لعملائها أدنى مشاركة أو دخول إلى ساحة الاضطرابات”، بما في ذلك سفارات “ألمانيا وفرنسا وإنكلترا والسويد”.
في المقلب الآخر، خرجت العديد من المسيرات الجماهيرية الداعمة للنظام في إيران، ليثبت كما قال الامام السيد علي الخامنئي أن الشعب الإيراني قام بإفشال نظام متهور وإذلال استكبار عالمي متغطرس”.
اذا اهلا بكم جميعا في هذا المؤتمر الدولي الافتراضي الذي يناقش المشهد السياسي الايراني والاحتجاجات الذي افتعلها المندسون بدعوى نزع الحجاب والحرية والتي قابلها خروج الشعب الايراني بالملايين في كافة المدن الايرانية تاييدا لنظام الجمهورية الاسلامية واخماد الفتنه ، وذلك تحت عنوان:: القضية الايرانية والاحتجاجات…
***كلمة الافتتاحية القاها العميد حميد عبد القادر عنتر رئيس الحملة الدولية لكسر الحصار عن مطار صنعاء الدولي
في بداية كلمتة رحب بكل الحاضرين كلا باسمة وصفته واشار ان هذه الاحتجاجات التي افتعلها بعض المندسين ومن خطط لهذا هوالشيطان الاكبر والانظمة الخليجية المبطعة من اجل نقل ايران الى مربع العنف والصراع لكن بفضل وعي الشعب الإيراني خرج الشعب الإيراني ملايين تأيد النظام والقيادة الإيرانية وتم افشال مخطط العدو واحتوى الموقف كون الجمهورية الإسلامية صاحبة مشروع وتحمل فكر ودولة عظمى. وحيا العميد حميد عنتر الشعب الإيراني حكومة وشعب وعلى راسهم السيد المرجع الاعلى مرشد الثورة السيد على خامنئي والدكتور ابراهيم رئيسي وتطرق في كلمته الى الهدنة في اليمن القيادة رفضت تجديد الهدنة الرابعة الا بعد تنفيذ كامل بنود الهدنة صرف المرتبات وفك المعابر برا وبحرا وجوا وفتح ميناء الحديدة وهذه استحقاقات شعبيه لايجب التنازل عنها وفي حال تنصل العدو ومارس تعطيل وتسويف ونسف الهدنة على دول العدوان تتحمل التداعيات والنتائج المترتبة وراء ذلك

***تلتها مشاركة أولى للدكتور محمد صادق الحسيني ..كاتب ومحلل سياسي استراتيجي.. من إيران…

*خيوط المؤامرة على إيران مستمرة والمايسترو يحلم بتقسيم ايران واعادة تكرار السيناريو السوري*

*والسبب الرئيسي وصول المفاوضات النووية مع حكومة السيد ابراهيم رئيسي الى طريق مسدود، وهو الذي فضل الا يركع الا لله*

وطبقا للانباء الواردة من طهران وعدد من المدن الايرانية الاخرى فان مجاميع الشغب عاودت النزول اليوم مجددا الى الشوارع تحت رعاية فضائيات الغرب الجماعي الناطقة بالفارسية و مخابرات امريكا الشيطان الاكبر….

في محاولة لتكرار السيناريو السوري هذه المرة ، وذلك بالمداورة ، مرة بمظاهرات ظاهرها مطلبي( قضية مهسا اميني) ومرة بشعارات سياسية مباشرة ضد الجمهورية الاسلامية او ظهور مسلحين تكفيريين في مناطق محاذية للحدود…

لكن المايسترو واحد:

فضائيات الغربان والعربان والغربان الصهيونية الناطقة بالفارسية ودائما تحت مظلة امبراطورية الكذب العالمية الامريكية

وتقسيم العمل بينهم على الشكل التالي:

🔻اولاً: من الغرب : تحريك المكون الكردي القومي في غرب إيران بدعم البارازاني من شمال العراق

🔻ثانياً: من الشرق من خلال تحريك الإرهاب السلفي من الشرق بآن واحد ، وذلك بدعم سعودي للتكفيريين المعروفين بجيش العدل!

🔻ثالثاً: من الداخل حيث تحريك الجيوب و الجواسيس المرجفين من تيار النيوليبرالية المحركين للغوغاء الذي يحسن الظن بحرية الغرب الشيطانية .

🔻رابعا: من الخارج حيث إعلام كاذب مزيف و مضلل تقوده منظومات هوليوود واملراطورية الكذب الامريكية.

🔻خامساً:الخليج الاعرابي التكفيري : حيث تصعيد لهجة التآمر من خلال قناة إيران انترناشنال المدعومة من بن سلمان الناطفة باللغة الفارسية.

بالمقابل الحرس الثوري الايراني لايزال يدك شمال العراق الملئ باوكار التجسس والقوى الارهابية المدعومة اسرائيليا وامريكيا، لليوم السابع على التوالي.

من جهة اخرى فانهم يسعون بكل جهدهم لاعادة اشعال الشارع العراقي بفتنة جديدة بالنزول الى الشوارع من جديد وبكل الطرق بما فيها المسلحة.

*لكن ايران القيادة والحرس الثوري والشعب اقوى منهم وسيرون المزيد من المفاجآت*

الدكتور محمد صادق. الحسيني كاتب ومحلل سياسي استراتيجي مستشار،الرئيس الايراني

****مشاركة وكلمة الأمين العام للمنظمة العالمية لحقوق الإنسان السفير الأممي علي عقيل خليل..

استنكر الأمين العام للمنظمة العالمية لحقوق الإنسان السفير الأممي علي عقيل خليل التفجير الذي حصل بالأمس في مدينة كابول الأفغانية والذي أودى بحياة عدد كبير من الفتيات من عمر الورود.
وسأل السفير الأممي علي خليل اين هو الإعلام العربي والغربي واين هم هؤلاء من هذه المجزرة للأسف قضية مهسا اميني الإيرانية استغلها الغرب لأشعال فتنة وزعزعة الوضع في إيران.
ونفسه هذا الغرب الذي يتاجر بقضية حقوق الإنسان ويستعملها للكيل بمكيالين لم نسمع صوته اليوم في قضية التفجير في كابول/ افغانستان والذي ذهب ضحيتها عدد كبير من الفتيات من عمر الورود وهم من عمر مهسا اميني، لماذا لم نسمع اي صوت إعلامي من هؤلاء الذين كانوا يبدأون نشرتهم الإعلامية بقضية موت مهسا اميني أو تنديد او استنكار من أنظمة الشقاق والنفاق والإعلام الصفراء كالذي سمعناه منهم بخصوص الشابة الإيرانية مهسا اميني التي استغلها الغرب لاشعال فتنة وزعزعة الوضع في إيران وبينما في مقتل العشرات من الفتيات البرئيات في تفجير انتحاري، كان هؤلاء صم بكم عم….
نعم انه الغرب وأمريكا وشعارتهم المزيفة. كم مواطن أفريقي قتل على يد الشرطة العنصرية في أمريكا وشاهدنا احتجاجات في كل المدن الأميركية لماذا لم نسمع من يندد، يومها الجمهورية الإسلامية الوحيدة التي نددت بالاعمال القمعية في أمريكا، ومنذ اسبوعين قتل شرطي بريطاني مواطن أفريقي بالرصاص الحي كذلك لم نسمع اي صوت إعلامي او تنديد الدول أصحاب شعار الديمقراطية وحقوق الإنسان وبالامس قتل الطفل ريان ابن ال7 سنوات نتيجة ملاحقه من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي توقف قلبه من الخوف، ِ ولماذا لم ينددو هؤلاء عندما داهم رجال الأمن السعودي دار للشؤون الاجتماعية في السعودية وقامو بضرب الفتيات وجرهم على الأرض.. إن الجمهورية الإسلامية منذ انطلاقتها تدفع ضريبة مواقفها بسبب وقوفها مع قضية فلسطين ودعمها لحركة التحرر في العالم من الاستبدال الأميركي العالمي ودعمها للمستضعفين في العالم، إيران ستنتصر ولا خوف عليها لان يوجد فيها قيادة حكيمة برئاسة سماحة القائد السيد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم الرئيسي.. أدعو كل وسائل الإعلام وتواصل الاجتماعي في محور المقاومة بنشر كل الأفلام لقتل الأفارقة في أمريكا وبريطانيا وصور ابو غريب والمجازر بحق الهنود الحمر وقنببلة هيروشيما ليعرف العالم تاريخ هؤلاء الاجرامية.
***مشاركة الدكتوره نجيبة مطهر.. مستشار مكتب رئاسة الجمهورية اليمنية لشؤون المرآة..

اعمال الشغب التي شهدتها ايران كانت مدبره من الخارج وهذه المؤامرة التي جاءت بعد توحيد القدرات وتنظيمها وتجهيزها باسلحة العنف وتتخذ من موت “مهسا أميني” لإشعال فتيل الفتنة في ايران والتي، انطلقت بحملة منظمة على وسائل التواصل الاجتماعي لتأجيج مشاعر الناس في إيران، وصب الزيت على النار، وتسخير غرف عمليات إعلامية تقود حرباً نفسية بهدف تدمير الروح المعنوية، وتسخير شبكة الأقمار التابعة لـ«سي آي إيه» لمصلحة ما سموه الناشطين، والسؤال ما علاقة التعبير عن المشاعر بإحراق 17 فرعاً مصرفياً في جميع أنحاء البلاد، والتسبب بأضرار بقيمة 400 مليار بالعملة الإيرانية؟ وما علاقة التظاهر السلمي بالاعتداء على مراكز الشرطة، وقوات الأمن المنوط بها حماية المتظاهرين؟ وما علاقة التظاهر السلمي بإحراق نسخ من القرآن الكريم، والشتم والسب ضد كل رموز الجمهورية الإسلامية الإيرانية؟ يعتقد «الغرب » أن بإمكانه أن يقلب الأنظمة المعادية له من خلال أسطوانات مشروخة عن حقوق المرأة والشباب، الغرب يذرف الدموع على مهسا أميني ولم يذرف الدموع على ماجدة العراقية التي قتلت برصاص الامريكان و مشاعره الإنسانية لا يحصل مع نساء فلسطين ولا مع نساء سورية ولبنان واليمن والعراق ولكن الغرب يقدم روايته عن التظاهرات في إيران بما يخدم سياساته ولذلك يصل دائما لنهايات فاشلة، ويصمت تمهيداً لجولة جديدة من محاولات تدمير المجتمعات من الداخل باسم الحريات والديمقراطية والنساء والشباب، والسؤال: ما علاقة الغرب مثلاً بإلزامية الحجاب داخل إيران، وبعض الدول الغربية منعت الحجاب في مدنها ، واعتدت على الرموز الدينية للمسلمين، ومولت المتطرفين وما علاقة «الغرب » بالدفاع عن حقوق المرأة في إيران من دون أن يذكروا, أن نسبة الطالبات في الجامعات الإيرانية تصل لأكثر من 48 %من أعداد الطلاب، وأن المرأة الإيرانية تشارك في كل مفاصل الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية، وأن 7 % من براءات الاختراع التكنولوجية هن لنساءايرانيات ، و24% بالشراكة مع الرجال، وأن 41% من موظفي القطاع الحكومي هن من النساء، وأن 65% من الحرفيين هن نساء، وماذا نقول عن الرياضة والموسيقا وتربية الأجيال وتعليمهم؟ أما آن لهذا الغرب أن يتوقف عن الكذب والبكاء الكاذب باسم حقوق المرأة وهو كاذب ؟
الحوار الداخلي مفتوح على مصراعيه في كل القضايا بما في ذلك قضية الحجاب، لكن ضمن إطار احترام سيادة إيران، وأسس الجمهورية، ورفض التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية ومراعاة خصوصيات وعادات وتقاليد المجتمع الإيراني،
إيران دولة فيها مؤسسات وانتخابات، وصحافة حرة، وانتقادات مفتوحة للنظام السياسي، وليست دولة مغلقة لا حوار فيها.
الجنون لدى الغرب ، والهستيريا الواضحة ضد إيران سببه مواقفها الصلبة والمبدئية في المفاوضات النووية، وعدم تنازلها عن حقوقها الوطنية، وسببه انضمام طهران لمنظمة شنغهاي، وسببه تعميق التعاون الإستراتيجي مع روسيا، ودخول المسيرات الإيرانية ضد آلة الناتو العدوانية في أوكرانيا، وعدم تخلي إيران عن دعم حركات المقاومة في المنطقة، وخاصة في فلسطين،واليمن وسياسات إيران الإقليمية والعالمية التي تؤكد على نظام عالمي جديد يقوم على احترام الدول، والشعوب، وحقوقها الأساسية، تلك هي الأسرار وراء جنون الغرب، وحملته المضللة ضد إيران.
لم ينجح العدو في تدمير ايران جميع المؤامرات الفاشلة جعلت الشعب الايراني اكثر عقيدة وشجاعة وتمسكهم بنبذ العنف والفتن فيقطعون الطريق امام مشاريع الاعداء لضرب الاستقرار الشعب الايراني واعي ولن يسمح لاحد ان يعتدي على نظامه فهو خط احمر بالنسبة للإيرانيين فليس مستغربا ان تخرج وسائل الاعلام الاسرائيلية بعد تراجع حدة الاحتجاجات في ايران لتنعى جهود واشنطن التحريضية وتأسف لاحتواء طهران لكل التحركات فالولايات المتحدة واسرائيل كشفتا عن نفسيهما سريعا في الاحداث الايرانية فيما استضافت بريطانيا وسائل اعلامٍ وضعت على جدول برامجها الرئيسية التحريض على اعمال الشغب وتوسيع نطاق الاضطرابات في ايران
الامريكيون مساهمون بشكل فعال مع الامارات و كذلك السعودية و ذراعها الاعلامي المتمثل في ماكينة الاعلام التي اسسها ابن سلمان تحت إسم “ايران إنترناشيونال” الخطة مكشوفة لايران وافشل الايرانيون بذكاءهم المخطط و اخمدوا الفتنة وسحقوا قادتها !
طهران تنبهت سريعاً للتدخلات الامريكية والاوربية في قضية الفتاة الايرانية وكانت حاسمة بموقفها بان الدول التي لديها تاريخ في اثارة الحروب والتعامل بعنف على الصعيد العالمي تفتقر الى مشروعية لتقديم النصائح للاخرين بشأن حقوق الانسان
الكرامة الوطنية قضية تفرض فرضاً على الآخر، وليست منة، والكرامة قضية تحمى بالقوة، وبالحفاظ على المصالح الوطنية، وليس بالاستجداء، والاحترام والكرامة قضيتان تفرضان على الآخر، وليستا مادة للتفاوض مع أحد، وقد تكون أحد أسباب الهستيريا الغربية و«إيران فوبيا» التي أصبحت «روسيا فوبيا» و«سورية فوبيا» و«حزب الله فوبيا, وانصار الله فوبيا والحشد الشعبي فوبيا » و«الصين فوبيا»… إلخ.
العالم يتغير في كل مكان، وعلى الغرب أن يدرك أن بكاءه أصبح مكشوف وعليه أن يبكي على نفاقه، وكذبه الذي انكشف وانفضح في إيران، وغيرها من أماكن كثيرة في العالم.د نجيبة مطهر رئيس الهيئة الاستشارية في ملتقى كتاب العرب والاحرار..

***مشاركة الاستاذ صادق المحدون
وكيل وزارة التربية والتعليم وكاتب ومحلل سياسي..

الأحداث التي تحصل في إيران مدعوم من امريكا ويعبر عن الحقد الذي تكنه امريكا والغرب على إيران..
وحرب على الثورة الإسلامية منذ بزوغها ..على يد الإمام الراحل الخميني رضوان الله عليه…هذا الموقف لن يمر بسلام فالشعب الإيراني شعب عريق وشعب ثار على امريكا منذ اربعين سنة ولن يسمح للأمريكان أو الغرب أن تتدخل في شؤونه وتحدث ايضا أن أمريكا تتعامل بإزدواجية وتكيل بمكيالين مع هذه القضايا ولا تحترم شؤون وحقوق الإنسان فهناك شعوب تباد وإنتهاكات كبيرة في حقوق الإنسان انتهكتها امريكا في الغرب وفي دول عديدة ..فكيف تقوم قنوات الفتنة تتباكى على فتاة من المؤكد قامت بعمل مشين يجرح الأمة الإسلامية بكاملها.. ما يعمله الأمريكان بدعم هذه الإحتجاجات الشعب الإيراني اراد أن يعبر عن موقفه خرج بحشود كبيرة ومتتابعة رافض باي تدخل اجنبي ..
والحكومة الإيرانية قامت بإحتوى الموقف يشكر عليه.. ولن يسمح الشعب والحكومة الإيرانية باي تدخل إثارة الشغب والفتنة..إيران اليوم القوة الكبرى التي تدافع عن قضايا الأمة العربية والإسلامية.. التي تحدت الغرب وكسرت كل القيود.. ودول الاستكبار وتبنت القضية الفلسطينية الكبرى التي هي قضية العرب والعالم وقضية الإنسانية والتي تخلى الأخرون عن مثل هذه القضايا. ولا شك الشعب الإيراني والنظام الإيراني لن يسمحوا لاي جهة خارجية تقويض الأمن والنيل من هذه البلاد.. وإثارة الفتن والشغب بحدث تخطيط امريكي صهيوني. وتحدث عن زمرة المنافقين الإرهابية الملطخة بدماء الشعب الإيراني.. هي معروفة وتعمل لصالح العدوا الصهيوني القاتل للأطفال..
هناك مجموعات وعناصر تخريب تعمل على إحراق الممتلكات العامة.. في مناطق مختلفة ولا يتابعون قضية مهسا اميني على الإطلاق ولكن يعملوها ذريعة للقيام بعمل الشغب وخلق متاعب للشعب والبلد…ومثل هذه الأمور حسمها الشعب الإيراني عندما خرج بمئات الألاف ليعلن تضامنه مع بلده ومع النظام الإيراني يعبر انه شعب واعي لا تنطلي عليه الحيل والخديعة وهو شعب عانى من أمريكا ومن بطش الشاه ولن تمد له امريكا يد العون يوم من الايام ولكنه من اكبر الاسباب في قتل الألاف…

***مشاركة الاستاذه مريم دولابي ناشطه سياسية وإعلامية من لبنان..

اولا بداية السلام والصلاة على سيدنا محمد واله الطيبين الطاهرين والتحية للسلام للجميع
عندما اعتلى المنبر السيد ابراهيم رئيسي في مجلس الدولي للامم المتحدة في الختام رفع صورة السيد المقدس الشهيد قاسم مما جعل هذا المشهد في هكذا مكان حساس صفعة قاتلة على عقولهم زلزلت افكارهم وقلوبهم وسببت لهم خلل كامل مما جعل المبعوث الصهيوني الى المغادرة الفورية لم يحتمل هكذا مشهد امامه واصابه الذهول
ولكن ماذا لو رفعت ايضا صورة قديس العراق الشهيد ابو مهدي مع قديس الجمهورية ماذا كان حصل
لذا اشعال الفتنة هي لكي يتم توجيه الاعلام بعيدة عن حقيقة وعدالة دماء، هؤلاء للقضاء الدولي وقاموا في اشغال العالم في اختلاق قصة عن منسا اميني وربما تكون ضحية لا نعلم هي الان عند ربها ولا يجوز على الميت سوف الرحمة
لذا اهتزت المشاعر لتلك الحادثة علما هناك اثبات كامل للكاميرات انه حادث قضاء وقدر والله اعلم ما حصل وما هو السبب الفعلي لكن ايران بعيدة عن هكذا اتهام بكل جوانبه
لان الجمهورية هي مدرسة خمينية تحتضن المعتقلون حتى في السجن لأعادة تأهيلهم وتحسين في سلوكياتهم بشكل ربما يتم الاصلاح في عمل توجيهي شرعي وانساني
ومهما حاولو من هكذا ممارسات لن تنجح لان الجمهورية لديها قدرات عسكرية كبيرة ودولة عظمة بقيادة السيد علي الخامينئ الدولة التأسيسية المحمدية الفاطمية العلوية الزينبية والحسينية وسوف تزلزل اسرائيل وامريكا واعوانها في اسلحتها وقوتها وتوقف قلوبهم هيبة كما توقف قلب الطفل الشهيد محسن سليمان الملاك الفلسطيني
ولن ننسى انه قد حاولوا هؤلاء الفتنة قبل ذكرى اربعينية الامام الحسين ع في العراق لكن الوعي والفكر والحكمة البالغة من سماحة السادة والقيادة منعت هكذا فتنة وتمت زيارة الاربعين بي عدد فاق واحد وثلاثين مليون زائر،
وفي ردائهم الاسود وقبضاتهم الحسينية كانت اقوى رد مزلزل لأمريكا الشيطان والصهاينة ومحمد لن سلمان أنه طالما لدينا دولة محمدية عادلة بأسم الحسين ع لن ترهبنا امريكا ولن نركع لان ركوعناا لله الواحد الاحد ولسنا نحنا من نركع بل انتم من سوف يركع لناا لاننا اصحاب مواقف لا اصحاب دولارات وأن ايضا هناك تحية للمراة اليمنية المعذبة والشهداء،، المجزرة هم ايضاا يحق الدفاع عنهم لانهم ايضا قد سفكت دمائهم ظلما وغدرا وان من سفكها هو من قام في جريمة تاريخية الان في وفاة الرسول ص واساء للدين ولمكة والمدينة في اعماله في عدم احترام مكانة الرسول الاكرم وليكتب التاريخ هذا واخيرا ان قريبا الكيان الصهيوني والامريكي سيزول لانه لدينا رجال خمينية لا تابه سوى للعدالة ولنصرة المظلومين والشعوب المهدور حقها والسلام عليكم
الكاتبة والاعلامية الناشطة السياسية مريم دولابي .. لبنان

****✍️زهراء_اليمن
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بدايتاً أحيي كل الدكاتره والمثقفين والحقوقيين والاعلاميين واساتذةه الفكر والأدب .. كما أحيي القائمين على هذا البرنامج وجميع الإخوة والأخوات المتواجدين في هذا المؤتمر الدولي السياسي والثقافي والإعلامي كلٌ بإسمه وصفته

بالنسبة للحديث عن الشأن الإيراني من وجهة نظري أنا أرى أنه لا يختلف كثيراً عما حدث من فتن واضطرابات في البلدان الإسلامية الأخرى
ٳيران اليوم تتعرض لمؤامرة كبيرة وخطيره من قبل اعداء الٳسلام واعداء الانسانية امريكا واسرائيل بالتعاون مع حلفائهم في دول الخليج التي اصبحت تساند هذه الفتنه من خلال اعلامها المٲجور الذي يتبنى مهمة الترويج لهذه الفتنه ودعم وتحريض العناصر الخارجه عن النظام والقانون على ٳثارة الشغب والتخريب
والغريب في الأمر أن الشعب الإيراني الشقيق مع الأسف الشديد خرج عن إطار الوعي والثقافه ولم يستوعب من احداث العراق وسوريا وليبيا واليمن
نحن اليوم بحاجه الى وعي بحاجه الى ادراك بحاجه الى بصيره إيمانيه حقيقيه لمواجهة الطغيان الغربي والسرطان الصهيوني والتصدي لكل الاختلالات ومعالجة الأوضاع الاقتصاديه والسياسيه بالتوازن الايجابي يجب علينا أن ندرك حجم هذه الكارثه ونقاوم الغزو الفكري بايجابية
واتمنى من الإخوة في إيران أن يستوعبوا مما يجري على الساحتين العربيه والاسلاميه من قلاقل وفتن والتي هي نتاج عن ضعف الإيمان بالله وضعف الوعي والادراك
نعم احنا مع الأسف انشغلنا بالحركات الثوريه او بالأصح الفوضى لأن ما جرى وما يجري ليست ثورات بل فوضى أي نعم فوضى والذي كان يجب أن نستبقها بنشر الوعي بين اوساط الشباب لمواجهة هذا الغزو الفكري وكبح كل المؤامرات الغربيه التي تستهدف الامة الإسلاميه منذ عقود

مع الأسف الشديد ثورة تدار من قبل أعداء الأمة الاسلاميه خصوصاً الشيطان الاكبر أمريكا
والغدة السرطانية الصهيونيه اسرائيل ليست ثوره .. انا اعتبرها فوضى استهلاكيه يريد الغرب استهلاكها لتقويض الحركة الإسلاميه في إيران وتحويل الشعب الإيراني الى عبيد ومرتزقه لهم مستغلين الوضع الاقتصادي كما هو حال المرتزقة حالياً في اليمن

لذلك ولمواجهة هذا الطغيان بات الشعب الإيراني بحاجه الى الالتفاف خلف قيادته
بل يجب أن يكون هناك ثوره مضاده وتفويض شعبي للنظام لمواجهة هذا الشغب بحكمة العقل والمنطق ومقاومة التئامر الأمريكي الصهيوني .. كما يجب أن يكون هناك دور اعلامي أقليمي يشمل دول محور المقاومه يتبنى مسئولية التوعيه ومواجهة الاعلام الغربي والتصدي لكل المؤامرات التي تُحاك ضد الأمة الإسلاميه

أكتفي بهذه المشاركه واترك المجال للبقيه لنسمع أراء اساتذتنا وعلمائنا الكرام بهذا الشأن ولنستفيد منهم فهم قدوتنا سواء في الجانب السياسي او الاعلامي .. دمتم بخير ودامت امتنا الاسلامية بعز ومجد وشموخ

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

***مشاركة العميد عبد السلام سفيان خبير عسكري…

وقد جاء في مداخلة العميد الركن عبدالسلام سفيان
بعد أن تقدم بالشكر للقائمين بالإعداد لهذه المؤتمر الاخ حسن مرتضى المنسق العام للمؤتمرات الدوليه في ملتقى كتاب العرب والأحرار.
والأخت رباب تقي المعنيه بإدارة المؤتمر الدولي
والاخ العميد حميد عبد القادر رئيس الحمله الدوليه لفك الحصار عن مطار صنعاء الدولي
كما شكر الاخ الدكتور محمد صادق الحسيني مستشار الرئيس الإيراني على مقدمته الرائعه
وتناوله للموضوع بعمق ورؤية نافذه . وكذلك فضيلة الشيخ غريب رضاء رئيس رابطة الوحدة الإسلاميه على مشاركته وحكمته في التناول
ثم بداء مداخلته قائلا ان ما جرى من تحريك لمجموعة من الخونة والمندسين بهدف ضرب الاستقرار والاخلال بالامن بحجة مختلقه لوفاة مهسا أميني التي ثبت أن وفاتها لا علاقة له بلأجهزة الامنيه كماثبت ذلك من خلال كيمرات التصوير الذي شاهدها العالم
غير أن قوى الاستكبار وفي مقدمتها أمريكا تختلق الأكاذيب وتحرك عملائها تحت عناوين عده .
لمحاولة تحقيق ما عجزت عنه في كل ساحات المواجهه على امتداد محور المقاومه.
وكما أسقطت إيران الثوره كل المؤتمرات المباشرة وغير المباشرة التي أوكلت إلى أدواتها في المنطقة وفي مقدمتها أنظمة الخيانة والعمالة والتطبيع .
هاهو الشعب الإيراني الواثق بحكمة قيادته وفي مقدمتها الامام القائد السيد علي الخامنئي دام ظله يستنفر في كل مدن ايران وساحاته ليسقط من جديد هذه المؤامرة مظهراً شجاعة الحياه ،وثبات الموقف ، وروحية الجهاد .
مظهراً لكل الدنيا انه مازال قويا لم يضعف ،معلناً قوة الرفض لما يجب أن يرفض ، وقوة التأييد لما يجب أن يقبل .
ولقد تابعنا باهتمام تطورات المشهد الإيراني من لحظاته الأولى مدركين دوافع الأعداء بأن إيران الثوره هي قلب المشروع ورافعته.
وهي بالمفهوم العسكري الأرض الحيوية التي إذا سقطت أصبح الدفاع مستحيلا .
وتسائل العميد عبدالسلام سفيان عن الواقع المفترض لحال الامة ومشاريعها في التحرر والاستقلال لو لم تقم الثوره الإسلامية ولم تنتصر وتتجاوز كل التحديات والتهديدات من أيامها الأولى بقيادة الإمام الخميني حسين هذا العصر قدس سره.
ومن الطبيعي أن نتسائل عن حال الأمة ومناخات العمل المقاوم في فلسطين ولبنان في مواجهة الكيان الصهيوني الغاصب وفي سوريا والعراق في مواجهة المشروع التكفيري الوهابي الداعشي وهي بالنتيجة مشروع صهيو _ امريكي وكذا في التحولات الكبرى التي شهدتها اليمن في القضاء على مشاريع الهيمنة على سيادة قراره واستقلاله من خلال قيام ثورة شعبية خالصه أطاحت بكل أدوات الخارج ومراكز قوى الفساد والانتقال الى مواجهة تحالف العدوان وعلى مدى ثمان سنوات من الصمود بل وقلب المعادلات بعد أن تمكن جيشها ولجانه الشعبيه من خلق جيلا جديداً من المعادلات في ميادين القتال وبناء قاعده علميه وتقنيه لصناعة السلاح ابتدأ من الكلاشنكوف وانتهاء بأسلحة الردع الاستراتيجي الصواريخ البالستيه بمدياتها المختلفه والقادره على ضرب كافة الأهداف على امتداد جغرافيا تحالف العدوان وبهذا تمكن شعبنا من فرض خياراته على اعدائه وأصبحو يستجدون من وقت لآخر تمديد الهدنه وبالشروط التي وضعتها القيادة السياسيه والوفد المفاوض إن اليمن اليوم بمايمثله من ثقل وازن في معادلات المنطقه من حيث موقعها الحيوي والاستراتيجي وشعبها الأسطوري الذي أثبت للعالم انه اذا ماتوفرت القيادة الثوريه الحكيمة قادرٌ على ان يجترح المعجزات وما رئيناه في ميادين القتال وفي الاستعراض العسكري الذي شهد عرضاً لبعض من قدرات جيشنا الذي جاء نتاج ارادة وعزيمة لهيئة التصنيع الحربي بماسبة احتفالات شعبنا بعيد الثوره إلا دليل على ذلك .
انه شعب حي ممتلئ بقيم الحرية والاستقلال وبحماس وشوق لا حدود له لخوض معركة تحرير القدس مع بقية دول محور المقاومة .
اعتذر عن الاطاله واختم بالتأكيد على أن إيران الثوره في ظل قيادتها الحكيمة اقوى واقدر على تجاوز كل التحديات بعزيمة راسخه .
وان تضحياتها على امتداد دول محور المقاومة وتتويجها باستشهاد الحاج قاسم سليماني الذي تراه الأمة بعض روحها وهوا بحق روح عظيم إلا شاهد على عظيم تضحياتها في سبيل عزت وكرامة شعوب المنطقه وكل المستضعفين في العالم لهوا خير دليل على عظمة هذا الشعب وتمسكه بدينه المحمدي الاصيل .
السلام على إيران الثوره
السلام على شعبها العظيم وقيادته
المجد والخلود لشهدائها وكل شهداء الأمة
**** مشاركة الدكتوره رولا حطيط رئيسة المرصد العربي لحقوق الإنسان والمواطنة لبنان
ان ما يحصل في الجمهورية الإسلامية الإيرانية هو تكرار لسيناريوهات الثورات الملونة التي قادتها اميركا واتباعها في عدد من الدول ومنها الشرق الاوسط، فقد سبق ونفذت واشنطن وادارت احتجاجات ان كان في العراق وسوريا ولبنان، وما يحصل ليس بأمر مستغرب فاميركا وحلفائها ينتابهم الغضب والعصببة من نجاح رؤية ومدرسة الاسلام في ايران ، حيث تحقيق النجاحات على كل المستويات ، سواء السياسة الداخلية العلمية المتقدمة ام السياسة الخارجية الثورية ، فهم لم يتمكنوا من هزيمة هذا النهج في كل تلك الميادين، لذا نجدهم قد لجأوا اليوم الى تسخيف المواجهة الى مستوى لباس امرأة كردية يسارية…! من اجل شد عصب غرائزي ظاهره “جذاب” للشباب والشابات ، يحاكي اقدس متطلبات الانسان وهي الحرية ، من اجل ان يزجوا بالمجتمع الايراني في اتون حرب ضد نموذج الاسلام الثوري المقاوم، وهذه الثورات قادها ويقودها رموز غربية معروفة بالاسم والعنوان داخلية خارجية تلاقت وتعاونت على الاعوام الماضية وهذه المرة ايضا كانت مادتها وحطبها كما في المحطات السابقة جمهور من المغرر بهم والطيبين من الناس العاديين المتحمسين والعطاشى لنداء الحرية ليكونوا في الواجهة وراس حربة لمعركتهم ضد الاسلام الثوري الحازم الذي يريد اضعاف القوة الأميركية وهيمنتها على الدول في المنطقة . فالحجة الظاهرة: لقد قتلوا امرأة كردية متحررة ، نعم انهم منزعجون من ايران ودعمها للمقاومة في لبنان واليمن والعراق وسوريا وفلسطين خوفا من تفكك قاعدتهم المتقدمة المنصبة على ارض ومياه فلسطين المسماة ” اسرائيل”. لان الحقيقة هي ان مشروع المقاومة، في منطقة حيويّة ومهمة كالشَرق الأوسط، شكّل عقبة صَدّ المَدّ الاستعماري، وفي هذا الإطار لا يجب أبدًا أن نستهين بما فعلته هذه المقاومة وما حقّقته من إنجازات في مواجهتها لهذا الاستكبار العالمي ، والموضوع المطروح اليوم على اجندة هذا الاستكبار هو الحرب الناعمة، حيث شكّلت منظومة القيَم لدى مجتمع المقاومة محطّ جذب اهتمام القوى الخارجية المتربّصة، بدأت معها، منذ عقود، محاولات انتزاع تلك المنظومة القيَميّة والتخلّص منها، ما يعني تعرية بيئة المقاومة من مكامن القوّة الفعالة في المعركة الوجوديّة التي تقودها نحو البقاء والتحرّر، وذلك من خلال خطّة تجريد المجتمع من قواهُ القيَميّة، عبر محاولة تقليص قدسيّة تلك القيَم وإفراغها من مضمونها، وبالتالي إزاحة مداها التأثيري عن المنظور الفكري لدى حاملي قضية المقاومة كقيمة أساسية ومقدّسة. هم يريدون تحويل “القيمة” إلى “عبء”، وبالتالي تنفير الناس منها وتخلّيهم عنها.، في محاولة اللعب على وتر الوَعي الشعبي عبر زراعة أفكار تُشَيطِن القيمة التي يتمسّكون بها، بهدف وصولهم إلى تأييد فكرة التخلّي عنها، بل وطلب ذلك كونها لم تعُد تلك القيمة المقدّسة التي تميّزهم عن باقي المجتمعات ، فإن القيَم المجتمعيّة تشكل هويّة المجتمع وأحد أبرز عناصر قوّته وبقائه ودَيمومة أثره. ولذلك، وبعد استنفاد كافة الوسائل في وجه حركات المقاومة وعلى رأسها الدولة الداعمة لهذه الحركات ، تبدّل المشهد الخشن الظاهري، وأصبح خشنًا متواريًا، يمسّ أمن المجتمعات القيَمي والعقائدي والمبدئي. ولذلك نرى هذا الاستشراس في استهداف بيئة المقاومة في دول المحور كافة والتدافع نحو تشويه مبادئها وشَيطنة منظومتها القيَميّةوعل الرغم من التاثير البسيط في شريحة لا تتعدى ال 2 الى 5 % في ايران الا ان في معركة القيَم، علينا أن نعلم أن هويّتنا هي سر بقائنا ككَيان حَيّ، ولا قيمة للمجتمع الخالي من مضامين قيَمِه ومبادئه، وأن نعلم، أيضًا، أن القيَم والمبادئ هي التي تشكّل الحافز في تحقيق الأهداف الإنسانية لحياة الفرد الفاعل في مجتمعه، وهنا تاتي مسؤولية النخب الثقافية والسياسية والإعلامية لاستقطاب الشباب الفاعل والاستفادة من طاقاته وعدم تهميشه وليبرهنوا للاعداء بأنّنا دعاة حياة لا خضوع وأننا أصحاب فكرة المواجهة والصمود لا الخنوع والاستسلام وان الحق سيَنتصر في هذه المعركةلا محالة….!
الدكتورة رولا حطيط
رئيسة المرصد العربي لحقوق الإنسان والمواطنة..لبنان

***مشاركة وكلمة الدكتور عارف العامري الناطق الرسمي لوزارة حقوق الانسان

ما تتعرض له طهران اليوم من حالات شغب وتمرد هو نتاج حقيقي لتأثير الحرب الناعمة في اوساط المجتمع الأيراني ، أي ان الحرب المستمره والمتصاعدة بين الحق والباطل ، هي في أفئدت الناس ، حرب وعي ، حرب ثقافة ، حرب هوية واعتقاد وعقيده وخلق قناعات وتصورات فكرية لصناعة الصورة الذهنية التي تحكم وتصيدر في توجهات المجتمع السلوكية والثقافية ، تخيلوا نتاج هذه الحرب الناعمة والاستقطاب ، قامت هذه المدعوه مهسا اميني.. واخوها الى الجرئة بالقيام باعلان الخروج عن الدين ملتحقين بركب الحرية التحررية الصهيوموسادية وقاما بحرق كتاب الله الكريم بشكل معلن وتصويره في فديوا ونشره وعندما قامت السلطات الايرانية باعتقالهما ، وتوفت هذه المسخ خرج تيار التحررية المتأثر بالحرب الناعمة للشارع وافتعال حالات الشغب بغض النظر عن سبب الوفاه ، لاكن الخروج ، هو لنصرة هذا المذهب محاولين افتعال ثورة مكتوب لها الفشل ، وهذا درس يجب ان يستفاد منه على المستويين الفكري ، ومستوى الاداء المؤسسي في ادارة اجهزة الدولة✒️ ،

***مشاركة الدكتور دحام الطه مدير عام جامعة الأمم العربية.. من سوريا

وجه تحية لكل الهامات المؤثرة في مجتمعيتها على هذه المنصة الراقية وتحية لأهل اليمن الحبيب..والجهات الإعلامية الناقلة وخص بالشكر إذاعة الإقتصادية اف ام…
الأحداث الجارية في إيران عملية خلط أوراق بعد ازمة. الثقة ..بما يخص الهدنة باليمن بعد التطورات السياسية في سوريا بعد الضغط الشعبي والسياسي من الكتل المعتدلة في العراق.. بعد الضغوطات التي قامت بها المقاومة الفلسطينية.. مما ادت إليه في اشتباكات في الداخل المحتل.. كان لابد من توجيه السهام مما يعتبروهم رأس الحربة في محور المقاومة وهي الجمهورية الإسلامية الإيرانية.. لذالك كان الخيار بإثارة الفوضى وبموضوع الحجاب والفتاة الكردية.. حجة في وقتها المناسب للإنطلاق بها…لم يسمعوا ما يحدث في مملكة الموت ..من ترحيل وتسفير وعدم دخول المملكة لمن تخالف بمسئلة الحجاب.. وغيره وما يحدث لغير المسلمين في مملكة آل سعود.. لم يسمعوا للحالة المعاكسة لمرتدي الحجاب في الجامعات الأوربية ولم يسمعوا ما يحدث لمنع القيام بالطقوس والشعائر الإسلامية لمن يخالفهم…ويغايرهم بالرآي.. سوى في امريكا او المجتمع الأوربي ..كل ذالك يجري وهم لا يعلموا به ولكن دققوا بما حصل للفتاة الكردية…واصل الحديث قامت الفتاه مع اخيها بحرق المصحف الشريف مع اخيها في حديقة عامة وعلنا…وما سبق من تصريحات من مواقف الإنفصال وضم اراضي معينة لكردستان تجاهلوه.. بالتوصيف اصل الحادثة قام الشاب واخته بحرق المصحف ..والشعوب علمت واتضحت لها الحقائق..
احد القنوات المعادية ذكرت خبر إن خمسين محافظة شملتها المظاهرات ..
والتعداد للمحافظات اقل من ذالك ..
المنطق والعقل والحقيقة تنكر ذالك.. لكن مكينتهم الإعلامية المعادية قلبت الحقيقة.. لأجل الشعوب تصدق…
واكد ايضا..
محور المقاومة من إيران إلى اليمن وإلى سوريا.. إلى حزب الله والمقاومة الفلسطينية صامدون قادرون.. على الثبات والنصر.. وهذه الأكاذيب والألاعيب لن تؤثر ولن تغير بالحقائق شئ.. لإن العالم بدأ يرى بعين مجردة.. بعيد عن المكينة الإعلامية المعادية….
ووجه تحية للمنسق العام لهذا المؤتمر السيد حسن مرتضى والأخت مسؤولة إدارة المؤتمر الإعلامية رباب تقي والاخ حميد عنتر المنسق العام للملتقى وإذاعة الإقتصادية اف أم ولكل الحضور…والمشاركين والمستمعين….

**** مشاركة الشيخ غريب رضا من إيران الدولة الإسلامية..

عبر أن الجمهورية الإسلامية مشهود لها بالتنوع حيث تحتضن العديد من الديانات والمعتقدات والمذاهب، كما ان الحياة اليوم في البلاد طبيعية جدا فالمدارس والإدارات العامة فتحت ابوابها وكل مناحي الحياة هي على خير ما يرام. وما حصل في إيران من تخريب واعمال شغب مفتعلة ليست الاولى من نوعها فقد حدثت مثل هذه الاعمال على نحو ٤ مرات في العشر الاخيرة؛ كما انه مر اصعب من ذلك في عهد الرئيس احمدي نجاد على مدى أشهر.
***مشاركة الاستاذ حسين الديراني كاتب سياسي..

افاد بحديثه الأجهزة الإيرانية كان لديها علم مسبق بما سيحصل ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية ..نعم بدأت الأحداث في قصة الفتاة مهسا اميني التي توفت بأحداث غامضة..
وإلى الأن لم يتم الكشف للأمور بشكل كامل…حيث تحدث الإعلام سكته قلبية ..حتى في هذه الحادثة لم تظهر الأسباب الكاملة…لكن العدوا الخارجي يحدث ويحضر شئ ما حتى لو لم تحصل حادثة اميني ..لكن اختيار المرآة وموضوع الحجاب لتثار هذه القضية.. هناك دراسات استراتيجة اعدها العدوا واختار موضوع الحجاب.. ليكون موضوع الإثارة ..لإن هناك. البعض يتأثر بالثقافات الغربية ويريدون نزع الحجاب…..وهناك الدستور الإيراني حول الحجاب ..والشعب الإيراني اختار يكون جزء من الدستور.. وجزء من القانون الإسلامي الإيراني ومشرع.. والعدوا اتخذ هذه الخطة واكيد لم ينجح.. فكل الجرائم التي قاموا بها الأعداء بتكسير المباني وإثارة الشغب والإعتداء على الشرطة.. وحرق بعضهم وهم أحياء…لو كان ذالك بشرطي امريكا لانزلت امريكا كل قواتها المسلحة…من جيش وقوة امنية وسحقوا المتظاهرين…وحتى يرسلوا الكلاب لنهش لحمهم.. هؤلاء من يدعوا الإنسانية.. والاعداء ارادوا أن يكسروا النظام الإيراني او يضعفوه لعلمهم إنه العمود الفقري لمحور المقاومة ارادوا يستهدفوه لإنهم غير قادرين مواجهته في اي معركة عسكرية……اراد العدوا والخليج أن يصنعوا نصرا من خلال الفئة الضالة..
لكن الشعب الإيراني خرج بأكمله ليوجه صفعة.. لهؤلاء المشاغبين والمتأمرين امريكا والكيان الصهيوني..

وبعد الخروج الملايني بدأ الإعلام الأمريكي والصهيوني يعترف إن هذه المؤامرة فشلت.. ثم جاء وقت التأديب للجماعات الإرهابية التي جائت من كردستان العراق..ادبتهم إيران بطير ابابيل ..وتأديب كل من تورط في المؤامرة ضد الجمهورية الإسلامية.. ومسكت كثير من القادة اجانب ومن مخابرات. سي اي ايه..
والتأديب جاري.. وهذه الغمامة جعلت إيران اكثر قوة وإقتدار…والشعب نزل بكل قوة للحفاظ على النظام الإسلامي..
****مشاركة العميد خالد علي السعدي.. رئيس جمعية الشتات الفلسطيني في السويد وتجمع عائدون..

مؤامرة كبيرة على محور المقاومة الاسلامية وخاصة الجمهورية الاسلامية الايرانية منذ أن إنتصرت وغيرت وجه العالم وخاصة عندما رفع سماحة الإمام
(الخامنئي)علم فلسطين فوق سفارة المتصهينون وجعلها سفارة فلسطينية وعمل قائد هذه الثورة العظيمة على جعل كل أخر يوم جمعة من شهر رمضان المبارك ذكرى لفلسطين والعالم بأجمع وهو يوم القدس العالمي ومنذ ذللك الوقت يحاول الأميركان مع المتصهينيين المطبعين النيل من هذه الثورة العظيمة ولكن خسئتم وشاهد العالم بأجمع عمائم علماء المسلمين مع الشخصيات المناضلة العربية والأجنبية المساندة لتحرير كامل التراب الفلسطيني موجودة على أرض كربلاء المقدسة وفي مرقد سيدنا الحسين حيث شهدنا مؤتمر القدس الدولي ليعلن للعالم أجمع بأنه لافرق بين سني وشيعي كما إعتقدت بن غورين بأن القنبلة النووية لاتستطيع حماية الصهاينة المحتلين لفلسطين ولكن تدمير ثلاث جيوش وهى سوريا ومصر والعراق وتدميرهم ليست في الحرب ولكن في التفرقة العقائدية الدينية وجع الخلاف سني شيعي وجاء الرد من مرقد سيدنا الحسين نحن الشيعة في مرقد سيدنا الحسين سنة االعلماء السنة هم الشيعة ولافرق بين شيعي وسني وكما قال السيد حسن نصر الله قائدالمقاومة(هيهات منا الذلة) والتحية إلى سوريا المقاومة التي دفعت الثمن باهظآ من أجل فلسطين والنصر إلى اليمن وشعبه العظيم رغم ألامه وعدوان المتصهينين عليه يقف موقف عزة وكرامة وبوصلته فلسطين والتحية كل التحية إلى لبنان المقاوم وإلى الجمهورية الاسلامية الايرانية الداعمة لفلسطين في المال والسلاح كل الإحترام والتقدير والشكر الجزيل وإيران منتصرة بإذن الله وتحرير فلسطين نراه قريبًا بدعم الجمهورية الاسلامية الايرانية في المال والسلاح وسنصلي سويًا في العاصمة الفلسطينية (القدس) محررين ومنتصرين قريبآ بإذن الله
خالد علي السعدي
رئيس جمعية الشتات الفلسطيني في السويد وتجمع عائدون
**** مشاركة ومداخلة
** مشاركة الاستاذ إحسان عطايا…ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان…

احسان. عطايا أكد أن الجمهورية الإسلامية الداعمة لفلسطين ولانها معروفة بهذا التنوع وحاضنة له فقد اريد لأعمال الشغب الأخيرة التي تم دعمها خارجيا في ايران وكانت مدسوسة، أريد لها ان تقسم إيران بالفتن؛ لكنها دولة قوية.

***مشاركة الاستاذ مالك الأهجري. من لبنان……
شارك بكلمة قوية ومعبرة عن الأحداث التي تعرضت لها إيران الدولة الإسلامية والمؤامرات التي احيطت بها..

***(مشاركة المحامي منير سيف الحميري…

التحية لكل الذين حملوا على عاتقهم المسؤلية تجاه الشعب الإيراني الشقيق ومايتعرض له من هجمة صهيونية وغربية شرسة تستهدف امنه الداخلي وذلك بعدفشلهم في مواجهته عسكريا واقتصاديا وووا
وماهذا الا ضريبة النجاح والتقدم والتطور التي حققته الثورة الإسلامية المجيدة التي اوصلت إيران الى مصاف الدول المتقدمة في عدة مجالات وخصوصا العلمية والعسكرية
وهنا اعرب عن تضامني الكامل مع إيران حكومة وشعبا ونشد على ايديهم بالوقوف صفا ضدالمؤامرات الخارجية…

***مشاركة نصية بعثها الاستاذ هشام عبد القادر…
ويعتذر عن عدم الحضور بسبب إنقطاع الكهرباء..

بسم الله الرحمن الرحيم…

أتقدم بالشكر للمنسق العام للمؤتمر الدولي في ملتقى كتاب العرب والأحرار السيد حسن مرتضى والشكر للأخت الإعلامية والناشطة الحقوقية رباب تقي مسؤولة إدارة الندوات في ملتقى كتاب العرب والأحرار.. على جهودهم المبذولة والمتواصلة والشكر للمنسق العام لملتقى كتاب العرب والأحرار العميد حميد عبد القادر عنتر. على جهوده المستمرة…
اسمحوا لنا بالتعبير عن الفتنة التي حصلت في إيران فهي مخطط أمريكي صهيوني تديرها مخابرات ماسونية ووقفت معها أعراب الخليج بهجمة شرسة ضد ثورة إيران الإسلامية التي أثمرة بثمار تؤتي أكلها كل حين في كل بقاع الأرض وهي شجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها بالسماء لن تتأثر بالفتن ..ولن تمزقها الماسونية العالمية عبدة الشيطان.
وللعلم امريكا تخدم النت في إيران لتنفيذ اجندتها لتحدث مظاهرات وفتنة في إيران ولكن هيهات دولة إيران الإسلامية ممهدة لدولة العدل الإلهي…مستمرة إلى يوم القيامة هذا الخط الثوري الحسيني منتصرا.. وموعود له بالبقاء.. ونحن معكم معكم اخوتنا واهلنا في إيران من كل بقاع الأرض صوتنا معكم.. ونرفع تعزيتنا لسماحة القائد المرشد الأعلى السيد عليزالخامنئي باستشهاد قائد الاستخبارات السيد العقيد علي موسوي واستشهاد الكثير من جنود الله المدافعين عن الثورة الخمينية المباركة والدولة الإسلامية التي وقفت ضد الشر العالمي المطلق وضد جنود الباطل وازهقت الباطل والشر العالمي ..ومرغت أنوف الماسونية العالمية بالوحل…
وقطع الله ايدي المستكبرين الظالمين بثورة روح الله الخميني…وبحركة السيد القائد علي خامنئي وكل قادة دول محور المقاومة…ونحن نرسل رسالتنا لعبدة الشيطان وكل حزبهم المارق الذي يمزق كتاب الله ويسب الأنبياء والصالحين.. والأئمة الطاهرين ..انتم تظهرون للعالم الإنساني اجمع خبثكم. وانتم مخذولون مهزومون وتسقط غايتكم ورايتكم وكل ما تسوله انفسكم …

والحمد لله رب العالمين..
الكاتب هشام عبد القادر
رئيس الاتحاد العربي للإعلام الإلكتروني فرع اليمن

ملاحظة تم تسجيل هذا المؤتمر عبر الاقتصادية اف ام 3’93
حضر هذا المؤتمر عدد كبير من الكتاب والنخب العربية والإسلامية…
ومنهم…

*الاستاذ وسام المقيد
*الاستاذ نبيل المراني
*المحامية ميادة الاعرجي..
*الاستاذ عبد الهادي حاتمي
*الاستاذ قاسم سلمان العبودي
*الاستاذ يس طه
*المحامي منير سيف الحميري
*الاستاذه نوال المداني…

نقل وأعد التقرير
الاستاذ هشام عبد القادر
نيابة عن الدائرة الإعلامية لملتقى كتاب العرب والأحرار
ونيابة عن الدائرة الإعلامية للإتحاد العربي للإعلام الإلكتروني فرع اليمن

صدر بتاريخ
1/10/2022

You might also like
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com