اللواء الأخضر

خطورة الحرب الناعمة او ما تسمى بالرياح الباردة

إب نيوز ٣٠ ربيع الثاني

أفنان الزين.

تلك هي أشد خطورة من الحرب العسكرية والمواجهة في أرض الميدان

فـالأنسان يتأثر بما حوله بما يسمعه بما يشاهد
يتأثر بالأفكار والدعايات الكاذبة والباطله..
والان الغرب والاعداء أتوا لشعبنا العظيم بما يسمى (تطور)او ما يسمى(موضة).
سيطروا على الشعب من كل النواحي وحتى فكرياً.
فالعدو يسيطر على افكارنا على مشاعرنا. على توجهاتنا وهذا اكبر خطراً على المجتمع .

أيضاً كل دول العالم تسعى إلى استهدافنا ك أمه مسلمة.
تسعى إلى التأثير علينا والى تغيير افكارنا وتوجهاتنا وهويتنا الإيمانية.

تحصل الحرب الناعمة عبر مواقع التواصل الإجتماعي.
من فيس، وتلجرام وتويتر وغيرها من المواقع
وأيضا تقوم بإستهداف الاخلاق عبر الافلام والمسلسلات المسيئه
التي اليوم الاكثر يحاولوا تطبيقها في من حوله وهذا هو الأخطر على المجتمع .

اليوم وفي وقتنا الحالي أصبح مواقع التواصل لدى الجميع
الابناء، والبنات والشباب بشكل كبير
والان أصبحت المساجد خاليه من الناس
لماذا؟!
لان الأب لم يعد يسأل عن أبنائه..
والأم أصبحت تتبع الموضة
و المجتمع أصبح همه أن يعيش بسلام أصبح يريد الهدوء
لكن كيف الهدوء ونحن نبتعد كل هذا البعد عن الله عز وجل .

يجب أن نتحصن من هاذه الوسائل الفكرية وأن لا نصدق كل شي ولا نتأثر بأي شي ببساطه
وينعكس هذا في التفاعل مع دين الله ومع دين الحق وهذه النتيجة التي يسعى إليها الاعداء.

نحن أمة مسلمه يجب علينا
أن نؤمن بالله واليوم الاخر ونؤمن بتوجيهات الله عز وجل
التي تعلمنا أن ننطلق على أساس المبادئ والقيم والاخلاق والتعليمات والتوجيهات .

زأن نعي جيدإ أن الاعداء يجعلون من المواقع وسيلة رئيسية للتأثير علينا وسلاحاً رئيسياً في إخضاع الشعوب والسيطرة التامة عليها .

#كاتبات_وإعلاميات_المسيرة.

You might also like
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com