اللواء الأخضر

وقفة تأمل مع الحوار التاريخي .

إب نيوز ٥ جمادي الآخر

محمد علي الذيفاني

لقد كان الأسبوع الماضي أسبوع اللجان المتخصصة من الهيئة العامة للأوقاف

وهي تجسيد عملي واحساس بالشعور بالمسؤولية بهدف تطوير العمل الوقفي  وتصحيح البيانات وفتح  نافذة حوار مع العاملين وهي علاقة كانت ملتبسة ومنقطعة  بالماضي

بين الرئيس والمرؤس فالحوار الذي نحن بصدده كان مع معالي الأخ وكيل الهئية العامة للاوقاف لقطاع الشؤون المالية

الأستاذ كهلان السدح  والذي كان حوارا جذابا وشفافا لدرجة الوضوح الأمر الذي يبشر بمستقبل مشرق قادر على صنع المتغيرات الاستراتيجية يزداد تألقا مع قيم الحوار وحل المشكلات الأساسية خصوصا إذا اقترن الحوار بشخصية متواضعة كمعالي الاخ الوكيل كهلان السدح والذي كان همه الاطلاع على معرفة الأسباب والعلل التي تعيق العمل الوقفي قبل اصدار الأحكام جزافا وهذا بالتأكيد يجعل العمل الوقفي أكثر حيوية  وانسجاما بقبول الاصلاحات والتعافي من المعظلات والمعوقات الاساسية التي هي دائمة الظهور

حوار كان بناء ولاغرابة في ذلك فالمسؤولية اذا اقترنت بشخص مجاهدة يشعر بتحمل المسؤولية لاسيما والزمن زمن المشروع القرآني المبارك الذي هو بمثابة الأمل الكبير  للأمة بقدرته على ايجاد الحلول والمعالجات خصوصا بعد أن فقدت الأمة الكثير من التجارب والتي فشلت في أضاءت دروب الحرية والاستقلال والنهوض والازدهار الانساني ماعدا هذا المشروع القرآني المبارك الذي أثبتت التجارب الميدانية مع حجم التحديات والسنوات الثمان العجاف والتصدي لااكبر واخطر تحالف عدواني عرفه التاريخ بانضه المشروع العظيم والأمل الكبير القائم على التوجيهات القرآنية المباركة

المشروع الذي لاتفارقه  التاملات من تحطيم الرقم القياسي لصور الملاحم البطولية واجتراح المعجزات تلو المعجزات في ظل قيادتنا الحكيمة يحفظه الله

اخيرا

فالحوار الذي اتيح لنا المشاركة فيه كان انجازا نوعيا في مجال التطوير الإداري وخطوة ممتازة تنطوي على مقدمات مبشرة بانجازات أقرب للمعجزات ان شاء الله  على أمل العناية والاهتمام بجميع العاملين لاسيما الذين لهم رصيد كبير من الإنجازات كالاخ المجاهد أبو عبد الله العسل الذي كان في مقدمة المدافعين عن اموال وأعيان الاوقاف بل بمثابة الصخرة الصماء التي تحطمت عليها أعاصير الباطل التي اجتاحت اللواء الأخضر في وقت قياسي رغم كل الاغرات والتهديات

ولهذه الأولوية أهمية خاصة معالي الوكيل وفقكم الله

والله من وراء القصد

You might also like