اللواء الأخضر

وإن سألوك عن الفساد قُل المنظمات ثم المنظمات ثم المنظمات .

 

إب نيوز ١ ديسمبر

كتبت/ ريهام البهشلي

إن مااثبتته المنظمات من زيف وتكشُف حقيقة دورها البارز والمحوري في نشر الفساد اللاأخلاقي ، بحيث أنها بؤرة الرذائل والقبائح ، تقدمها بصورة جذابة تستهدف القيم والأخلاق .. هدفها نسف المجتمعات الإسلامية واستهداف ثقافات الدين الراقية والفطرية الإنسانية لتستبدلها بثقافات منحطة وبذيئة بعيدة عن قيم الإنسان وفطرته ودينه الحنيف ، وبكل جرأة ووقاحة تدخل إلى البيوت تستهدف النساء والأسرة بطريقه غير مباشره تحسبها أمامك كأنها الحمل الوديع ، لكنها في حقيقتها من أقذر اساليب الأعداء لمسخ المجتمعات والأمم الأسلامية .

هي أداة حرب قاتله أسوء من الطائرة وهي تقصف المنازل ، أسوء من صاروخاً يهوي إلى أسرة لينسفها ، نعم هذه هي المنظمات وخطورتها الكبيرة جداً جداً ،،،
هي أقذر وأخطر وأقبح من أي شيء يجول في خواطركم وأذهانكم إنها حقيقة المنظمات الخبيثة والمخادعة ،،
هم لايقدمون لنا سوى البلاء والانحرافات .

إن لم نحذر من المنظمات بشدة فإن العواقب هي قتلنا بطريقة ..الموت البطيئ،،،،
يالها من كارثة ،يالها من مصيبة

إننا لانبالغ فيوم بعد يوم نكتشف حقائق وزيف وإجرام المنظمات اللاإنسانية التي تدعي الخير والإنسانية والحفاظ على الحقوق الإنسانية وهي في الواقع عكس كل ذلك،،
والكثير من الناس يشهدون على ذلك في الواقع الذي خدعتهم فيه المنظمات بسياساتها الماكرة وأقنعتها الكاذبة التي لاخير فيها ولاعون فلا بركة فيها ولاحقوق ولا هم يحزنون .

إني أدعوا لمحاربة هذه المنظمات ، هي أسلحة أمريكية قذرة ، تنطلق إلى الميدان بصورة جميلة وجذابة فتقوم بنسف الأُسر بكل فئاتها ،،
يجب أن نعي خطورة هذه المنظمات النجسة .

هي لاتُعطيك خيراً مُطلقاّ بل هي تأخذ خيرك وتقطع عيشك ، هي سُم قاتل يقتل الشعوب بسياسة التدجين…
ماأسوأها ، ماأقذرها ، حاربوها ، انسفوها ، لاتصدقوها ، اطردوها من بيوتكم ، هي أنجس القاذورات وأفتك المجرمين يترأسونها .

هي منبع الشر والقتل وأخطر القنابل التي تصل لكل بيت وأسرة وفرد …
لانريد أي منظمات في بلادنا ، لانحتاج لشرهم فخيرنا وفير وحياتنا ليست بيد المنظمات ،،،

قاطعوا المنظمات وانسفوها نسفاً ، لنُشعلها حرب جنونية على منظمات الدجل والدعارة والقتل .

لسنا أغبياء أمام أقنعتهم الزائفة والهزيلة والخبيثة ..
هي مثل الأفاعي تزحف لتدُس سُمها وترحل زاحفة وكأنها لم تفعل شي ، فكل مساعدتها المسمومة لم تعد تُجدي معنا لأننا لا ولن نقبل إلا بإزالة ومنع وضبط هذه المنظمات في التعدي والنزول إلى بيوت المواطنين لتضع سَمها وفي وجهها ابتسامة الخُبث والحقارة وليس بغريب لأنها في النهاية صناعة أمريكية صهيونية لعينة وهي من ضُمن المشروع الأمريكي القذر الذي يستهدف جميع دول المنطقة وبكل الوسائل وبدون شفقة لكننا لهم بالمرصاد .

#منظمات_العهر_الدولية

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com