اللواء الأخضر

التمدد الإمارتي في جنوب اليمن .

 

إب نيوز ١٣ فبراير

*صالحة الشريف

أسال نفسي ماذا أگتبٌ في التاريخ الذي يجب أن يتعرّف عليه الجيل القادم؟؟

الإمارات هي من تقتل رجال الإصلاح ، وتصنع الإرهاب ، وهي من نهبت ثروات اليمن منها “جزيرة سقطرى” وغيرها من المواقع المتواجدة في الجنوب ، ويتقاسمون عدن ، ويتنازعون عليها دول الخليج ، ويعتقدون بأن أبناء الجنوب بسهوةً منهم ولايعلمون باحتلالهم الفاضح أمام العالم المتفرج ، ولگن البعض من أبناء الجنوب يتم التلاعب بهم تحت مسمى “إعادة الشرعية في اليمن” فأنتم من ذهبتم فارّين إلى خليجگم الإجرامي ، وفتحتوا أبوابكم لهم بصدورٍ رحبة ، ودعوتوهم “بحبايبي”، وأبناء بلدگم من الشمال الذي گان لگم ومعگم عوناً ضد الاحتلال الإمارتي والسعودي ، ولگن ماذا فعلتم بهم !! غير رگلتوهم بأطراف أرجلگم ، تحت مسمى “إيرانيون” ودعوتموهم بالغازي ، واليوم ماذا قدّم لگم الإحتلال الإمارتي؟

لم يقدم لگم سوى التآمر ضد شمالي وجنوبي ، وإقامة الفتن ، وارتگاب الجرائم ، وانتهاك لحقوق المرأة ، والسجون الغير قانونية والعمايل الفضيعة والمروعة بها ، والاغتيالات والگره والحسد فيما بينگم .
فأنتم ياجنوب أصبحتم أدوات يتم التلاعب بها على أيادي الأعداء.

ودوماً مانسمع وإلى الآن ، أن مزاعم الانسحاب الإماراتية المتكررة ، ولگن نحن نعلم إنها إعلانات مُخادعة وكاذبة ، وإنه ما دامت الإمارات لم تنسحب بشكل رسمي من «التحالف»، وبشكل عملي من أرض المعركة ، فهي شريكة فعلية في العدوان ، ولتعلم أن اليمنيين قادرون اليوم على قصف مطارات إمارتية ، وأن قرار انسحاب الإمارات بالخروج النهائي من اليمن گان في السنة الماضية (٢١ يوليو ٢٠١٩م ) واليوم (١٠ فبراير٢٠٢٠م ) .
نسمع انسحابها مجدداً ولگن انسحابها اليوم يؤگد فشلهم أمام التفوقات العسگرية والاستراتيجية اليمنية ، وإن لم يگن انسحابها انسحاب صادق .
الطائرات اليمنية المُسيّرة ستگون في مرمى أجواء أبوظبي ودبي والمشاهد لقصفها متقدمة ، وبعدها أبوظبي ستخشى من أن تتحول إلى هدف ثابت للقصف گما هو الحال في مطارات السعودية في آخر عملية البنيان المرصوص في أرامگو ومطارات أبها و جيزان وقاعدة خميس_مشيط ، وأهدافاً حساسة في العمق السعودي بعدد كبير من الصواريخ والطائرات المسيرة ، حيث تُشگّل تلك الهجمات گابوساً بالنسبة لحُگّام الإمارات ، وهذه من الأدلة على فشل الحرب على اليمن ، وقيام دول التحالف بالانسحاب واحدة تلو الأخرى ، حتى لاتگون شريگة في الفشل العسگري والاستراتيجي .

فعليكم ياجنوب أن تتوحّدوا أنتم والشمال ؛ لطرد المحتل الغازي الحقيقي لليمن .
لن تنفعگم حگومة الفنادق أو الانتقالي ، فهؤلاء يريدون مصالحهم الشخصية فقط ، وتفگيك الوحدة اليمنية ، والنصر يأتي من الله ، يأتي مع العمل ، ومع التضحية والمسؤولية والموقف ، وأن نتحرك لدحر الغزو الإمارتي گما توحّدنا ودحرنا الغزو البريطاني .

.
#الحملة_الدولية_لفك_حصار_مطار_صنعاء_الدولي.

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com