اللواء الأخضر

إكتوبر – ثورةٌ تفضح أدعياء الثورة !

إب نيوز ١٣ أكتوبر
بقلم الشيخ /عبد المنان السنبلي.
ليحتفل اليوم بالذكرى الثامنة والخمسين لقيام ثورة الرابع عشر من إكتوبر المجيدة كل من يؤمن بالوحدة والحرية والاستقلال والانعتاق من تحت وصاية الأجنبي، لا من فتح ذراعيه اليوم للمستعمر الجديد وأبرم معه اتفاقيات تأجير الموانئ والجزر والأراضي اليمنية طويلة المدى !
ليحتفل بها كل من لا يزال يؤمن بمبادئها وأهدافها المنبثقة والمكملة لثورة السادس والعشرين من سبتمبر، لا من تلوثت أفكاره وارتبطت مصالحه اليوم بمصالح الغزاة والطامعين والمحتلين !
ليحتفل بها أيضاً كل من لايزال يرفع العلم اليمني وينضوي تحت لواءه؛ العلم الذي رفعه ثوار إكتوبر طوال حرب التحرير، لا من مزقه وأحرقه وداسه مستبدلاً إياه بأعلام دول الغزو والإحتلال !
ليحتفل بها اليوم كل اليمنيين الصابرين والصامدين الذين لم يتورطوا أو ينخرطوا في لعبة الانتماءات والولاءات الضيقة أو يتأثروا بتجاذبات أصحاب المصالح والمشاريع الصغيرة .
ثورة الرابع عشر من إكتوبر المجيدة لم تكن في الحقيقة مجرد لحظة عابرة أو حالة طارئة، وإنما كانت ومازالت تُجسِّد المشروع الوطني الرافض لكل أشكال الهيمنة والوصاية والتبعية الأجنبية والداعي إلى تحقيق وحدة اليمن أرضاً وإنسانا والحفاظ على بقاءها وديمومتها .
إنها فعلاً أضحت تُشكل علامةً فارقة ولوحةً مضيئةً في تاريخ شعبنا اليمني العظيم وشاهداً حياً على أن اليمنيين قد هزموا الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس كما هزموا من قبل الإمبراطورية العثمانية والرومانية والفارسية وسيهزمون اليوم حتماً مؤامرات وجيوش تحالف حثالات العرب والعجم مهما ساوموا وراهنوا على غير ذلك .
فهنيئاً لشعبنا اليمني العظيم احتفاله اليوم بذكرى هذه الثورة المباركة، والمجد والخلود للشهداء، وكل عامٍ وأنتم والوطن بألف ألف خيرٍ وعافية.

#معركة_القواصم

You might also like
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com